مركز حقوقي أمريكي: الفتيات في الشرق الأوسط يعشنّ أوضاعاً معقدة نتيجة للحروب والصراعات
الأربعاء 12 أكتوبر ,2022 الساعة: 05:00 مساءً
متابعة خاصة


قال المركز الأمريكي للعدالة
ACG"" إن الفتيات في اليمن، وسوريا، والعراق، وليبيا يعشنّ أوضاعاً معقدة، ويتأثرنّ بالحروب والأوضاع الأمنية المضطربة والنزاعات القائمة بمبررات طائفية أو مناطقية أو عرقية.

 

وأوضح المركز أن تلك الأوضاع تمثل بيئة لممارسة أنواع عديدة من الانتهاكات بحق الفتيات مثل العنف، والإهمال، والتهميش، والحرمان من التعليم والصحة، والتحرش، والإعتداءات الجنسية، والإجبار على الأعمال الشاقة والسخرة والزواج دون سن البلوغ، والزواج بالإكراه.

 

وأضاف أنها أي- الأوضاع المُشار إليها -  تفرض على الفتيات قيوداً تمنع سهولة حصولهن على التعليم والتطبيب، ومزاولة هواياتهن ومعرفة ميولهن العلمية واهتماماتهن واكتساب الخبرات وتنمية القدرات والاندماج في المجتمع.

 

ولفت إلى أن التعليم يعد من أهم الوسائل الآمنة لضمان تمكين الفتيات وحمايتهن من العنف والاستغلال والتهميش الاجتماعي، إلى جانب أنه وسيلة جيدة لمنح كل فتاة الفرصة الحقيقية لاختيار طريقة حياتها وعملها، وتكوين ذاتها وأسرتها ومساعدة عائلتها ومجتمعها.

 

وأشار مركز العدالة إلى أن التعليم في الشرق الأوسط؛ وخصوصا في دول الصراع قد ساءت أحواله، وتدهورت منظوماته، وجرى تجريفه، وحرمان ملايين الأطفال منه، وتمثل الفتيات النسبة الأكبر من المحرومين منه.

 

وحث على ضرورة تضافر الجهود من أجل إنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي، وتحصيل الفتيات على التعليم الرسمي المنتظم، واكتساب المهارات والخبرات والمشاركة الفعلية في كافة الأنشطة المتاحة.

 

ودعى المجتمع الدولي إلى المساهمة الفاعلة في دعم مجانية التعليم وإلزاميته في دول المنطقة، مشدداً على ضرورة توفير الحماية الكاملة للفتيات من كافة الانتهاكات التي يتعرضن لها في المنزل أو المجتمع.

 

وناشد "ACG" المجتمع الدولة بضرورة إنهاء الحروب والنزاعات في المنطقة، لما لها من أثر كبير ومدمر على أوضاع حقوق الإنسان، وفي مقدمة ذلك ما يقع على الفتيات من انتهاكات وعنف وحرمان وإقصاء.


Create Account



Log In Your Account