الريال يقسو على برشلونة في موقعة الـ"بيرنابيو" وينفرد بصدارة الليجا
الأحد 16 أكتوبر ,2022 الساعة: 08:45 مساءً
متابعة خاصة

حسم ريال مدريد الكلاسيكو أمام فريق برشلونة (3 - 1)، في مواجهة تفوق فيها النادي الملكي فنياً وبدنياً وظهر فيها النادي الكتالوني بمستوى متواضع ولم يقدر على مجاراة قوة خط وسط فريق أنشيلوتي، رغم الانتفاضة الكبيرة في أخر 10 دقائق. 

بدأت مواجهة الكلاسيكو بقوة بين الفريقين، هجمة من هنا وهجمة من هناك، دون خطورة كبيرة مع أفضلية الاستحواذ للنادي الكتالوني، لتأتي الدقيقة 12 وتُعلن عن تقدم النادي الملكي سريعاً، إثر كرة مرتدة سريعة قادها المهاجم البرازيلي، فينيسيوس، الذي حاول تسجيل الكرة، ولكن الحارس، تير شتيغن، تصدى لها ببراعة، لترتد إلى المهاجم الفرنسي، كريم بنزيمة، الذي تابعها في الشباك مباشرةً. 

بعد الهدف تحرك برشلونة نحو الهجوم وحاول بناء الهجمات السريعة دون نجاح بسبب نجاح ريال مدريد في التغطية دفاعياً وحرمان النادي الكتالوني من المساحات في المناطق الخطيرة، وفعلاً نجح في خلق أول خطورة له عند الدقيقة 25، إثر كرة عرضية من رافينيا تابعها المهاجم البولندي، روبرت ليفاندوفسكي، على "الطائر" لكن دون نجاح، ليفشل في معادلة النتيجة في المواجهة. 

وفي الدقيقة 35، أضاف ريال مدريد الهدف الثاني عن طريق نجم خط الوسط، فيديريكو فالفيردي، الذي استلم كرة خارج منطقة الجزاء تابعها بتسديدة قوية أسفل زاوية الحارس، تير شتيغن، ليتقدم النادي الملكي بهدفين نظيفين في أول شوط بدون أي مقاومة من النادي الكتالوني. وبدا من الواضح تفوق رجال المدرب الإيطالي، كارلو أنشيلوتي، في وسط الملعب وهو ما منح فريقه التفوق بالطول والعرض. 

وفشل برشلونة في معادلة النتيجة وبدا أنه مهزوز جداً خصوصاً في خط الوسط الذي تفوق فيه رجال النادي الملكي تماماً، مع الإشارة إلى أن خروج النادي الكتالوني بالكرة بطيء جداً وبهذه الطريقة لم ينجح في تهديد مرمى ريال مدريد، لا بل استحوذ بطريقة سلبية على الكرة، في وقت لعب الفريق "الأبيض" بهدوء كبير وبتركيز عال واستغل كرتين وأنهى أول 45 دقيقة متقدماً بهدفين. 


تفوّق مدريدي وانتفاضة متأخرة لبرشلونة 

في الشوط الثاني لم يتغير أي شيء على أرض الملعب، برشلونة تائه بدون أنياب هجومية وفوضى كبيرة في خط الوسط والدفاع، بينما ريال مدريد لعب بتركيز كبير وبدون أخطاء، فكان يعرف كيف يخرج بالكرة بهدوء، كيف يتفوق في وسط الملعب، وكيف يستغل المساحات في الخلف لضرب النادي الكتالوني بسرعة وبدون رحمة، أمام ناد كتالوني مهزوز وكأنه لم يأتِ إلى المواجهة. 

حاول برشلونة في الـ45 دقيقة الثانية الانتفاض ومهاجمة مرمى ريال مدريد لصناعة خطورة أكبر سعياً وراء تقليص الفارق، ولكن هذا الأمر لم يحصل أبداً لأن النادي الكتالوني ظهر بمستوى متواضع جداً ولم ينجح حتى في بناء هجمة واحدة منظمة، ومعظم الهجمات كانت تنتهي أمام منطقة جزاء ريال مدريد بفضل الدفاع القوي الذي لم يرتكب حتى خطأ واحدا طوال 80 دقيقة كاملة. 

وتحسن مستوى برشلونة قليلاً بعد خروج بوسكيتس ودخول فاتي وفيران توريس وجوردي ألبا، إذ مسك الكرة لفترة أطول وكان يخلق الهجمات ويصل إلى المرمى ولكن بخطورة محدودة نسبياً وصولاً إلى الدقيقة 83، التي شهدت تسجيل النادي الكتالوني لهدف تقليص الفارق، إثر مجهود فردي خارق من، أنسو فاتي، الذي انطلق خلف الدفاع ولعب كرة عرضية تابعها، فيران توريس، في الشباك. 

وفي الدقيقة 91 حصل ريال مدريد على ركلة جزاء إثر توغل لرودريغو داخل منطقة الجزاء وارتكاب، إريك غارسيا، خطأ، ليُسجلها البرازيلي، رودريغو، ويُضيف الهدف الثالث في المواجهة، ويُنهي الكلاسيكو بكل قوة بانتصار يمنحه صدارة ترتيب "الليغا" عن جدارة واستحقاق. 

الكلاسيكو هو أكثر المواجهات في تاريخ الدوري الاسباني بواقع 184 لقاء، حيث فاز ريال مدريد في 76 مناسبة وبرشلونة 73 مرة، فيما تعادلا 35 مرة، وكل فريق سجل 295 هدفاً. 

المصدر : العربي الجديد، بي إن سبورت



Create Account



Log In Your Account