المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) يحمّل جماعة الحوثي مسؤولية حادث سقوط حافلة ركاب في في محافظة لحج، بسبب حصار تعز
الإثنين 17 أكتوبر ,2022 الساعة: 01:35 مساءً
الحرف28- متابعة خاصة

حمّل المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) جماعة الحوثي المسؤولية عن حادث سقوط حافلة ركاب في نقيل ظمران بمديرية القبيطة التابعة لمحافظة لحج، والذي أدى إلى وفاة ثلاثة أشخاص، وإصابة أكثر من 40 آخرين بينهم نساء وأطفال.

وقال المركز في بيان له إن جماعة الحوثي تتحمل المسؤولية عن هذا الحادث وغيره لتعمدها حصار مدينة تعز وأريافها، وإغلاق الطرقات، وإجبار المدنيين على سلوك طرق بديلة غير مؤهلة لعبور الحافلات والناقلات الكبيرة منذ سنوات، وهو ما أعاق حركة المدنيين، وأدى إلى وقوع عشرات الحوادث.
 وأمس  الأحد توفي وجرح  عشرات المسافرين عندما انقلبت حافلة في طريق التفافي يصل الى مدينة تعز في منطقة القبيطة جنوب المحافظة بسبب الحصار الحوثي المفروص على مدينة تعز منذ 7 سنوات.

وبالإضافة الى الحوثيين حمّل مركز العدالة الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، جزءاً من المسؤولية عن هذا الحادث وغيره، معللاً ذلك بإهمالها شق وإنشاء طرق بديلة مؤهلة، وعدم تأهيل الطرقات التي يستخدمها المدنيون منذ سنوات بسبب الحصار، والتي تقع فيها عشرات الحوادث التي تؤدي إلى سقوط ضحايا وتوقف الحركة، حسب ما جاء في البيان.

وأكّد البيان أن إغلاق الطرقات وحصار المدن والأرياف، انتهاك خطير لأحد أهم حقوق الإنسان المنصوص عليها في المواثيق والمعاهدات الدولية والقوانين والأعراف المحلية، وهو حق حرية الحركة والتنقل، مذكراً بالمأساة الإنسانية التي تسبب بها إغلاق الطرقات في محافظة تعز.
وطالب المركز بفتح الطرقات الرئيسية بدون قيود، وفك الحصار عن مدينة تعز، والتوقف عن كافة الممارسات التي تعيق حركة المدنيين وتنقلهم؛ مجددا دعوة المجتمع الدولي للتدخل لفك الحصار وفتح الطرقات في محافظة تعز، وتسهيل حركة المدنيين، والعمل الجاد لإنهاء معاناتهم، من خلال الضغط على جماعة الحوثي لإنهاء الحصار، والتوجه نحو عملية سلام حقيقية.

وابرم الحوثيون ومن خلغهم ايران والسعودية اتفاق هدنة مطلع ابريل الماضي تجاهل فيها الطرفان فتح الطرق الى تعز ووضعوها في بند للتفاوض بينما منح الحوثيين كافة مطالبهم ومؤخرا تبادل الطرفين الزيارات الى الرياض وصنعاء دون علم الحكومة الحكومة الشرعية.


Create Account



Log In Your Account