بعد فشل التحالفات السابقة... الحزب الاشتراكي يدعو "الاصلاح" لتحالف سياسي جديد... ما الأهداف؟
الإثنين 17 أكتوبر ,2022 الساعة: 06:44 مساءً
متابعة خاصة

وجه الحزب الاشتراكي اليمني دعوة لحزب التجمع اليمني للإصلاح، ثاني اكبر الاحزاب اليمنية، لتشكيل تحالف سياسي جديد، يهدف إلى دعم مجلس القيادة الرئاسي في المرحلة الراهنة. 

ووفق الموقع الرسمي لحزب الاصلاح، فإن الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني عبد الرحمن عمر السقاف، دعا الاصلاح، في الرسالة التي وجهها إلى الأمين العام للحزب، عبدالوهاب الآنسي، إلى تشكيل تحالف سياسي جديد للالتفاف مرحلياً حول مجلس القيادة الرئاسي. 

وأوضح السقاف في رسالته إلى أن تشكيل الحلف السياسي الجديد يهدف إلى الالتفاف حول مجلس القيادة الرئاسي  "والوقوف إلى جانبه لتصويب مسار الديمقراطية السياسية التوافقية، ولإنجاز مهام المرحلة الانتقالية نحو استعادة الدولة بوقف الحرب، والانخراط في عملية التسوية السياسية والإعداد لها". 

وأشار السقاف في الرسالة، إلى التحالف السابق بين الاحزاب المعارضة وعلى رأسها الاصلاح والاشتراكي تحت مسمى" احزاب اللقاء المشترك" الذي أُنشئ في عام 2003، خلال عهد الرئيس المخلوع الراحل علي عبد الله صالح. 

وشدد السقاف على ضرورة "الاستفادة من تلك التجربة بعد تقييمها"، وكذا ضرورة " التعلّم من الفجوات التي رافقت التجربة مؤكدا أن تلك الفجوات هي "ما أضعف الثقة المتبادلة بين أطراف تلك التجربة السياسية". 

وأضاف : "لا بد من اجتراح وضع سياسي تحالفي جديد لتأسيس كتلة تاريخية موسعة تضم كذلك القوى السياسية الجديدة". 

وتابع "ما ينبغي أن تحشد له الطاقات هو طيّ صفحة الانقلاب واستعادة الدولة، وإحلال السلام وحل القضية الجنوبية بمنأى عن كل ما ينتقص من عدالتها أو يعمل على تهميشها والمزايدة باسمها للانتفاع الآني غير المواكب لطموحاتها أو المساوي لتضحيات شهدائها. ذلك أن مصطلح القضية الجنوبية يضع الجنوب في إطاره السياسي والتاريخي كطرف في الوجود السياسي بتجلياته المختلفة، وليس ملحقاً بغيره من الأطراف". 

رسالة السقاف جاءت ردا على رسالة تهنئة بعثها له أمين عام حزب الاصلاح عبدالوهاب الآنسي بمناسبة ذكرى تأسيس "الاشتراكي". 

وتحدث الانسي في رسالته إلى التجربة التي جمعت "الإصلاح" مع "الاشتراكي" "إلى جانب بقية الأحزاب السياسية في "اللقاء المشترك" الذي مثّل حالة سياسية فريدة بحق". 

كذلك أشار إلى أنه من خلال التحالف الوطني للأحزاب السياسية (أعلن في 2019 بهدف دعم الشرعية واستعادة الدولة). 

وقال "ننطلق في التجمع اليمني للإصلاح من مبدأ ثابت نحو أهمية تعزيز العلاقات مع شركاء العمل السياسي إلى أعلى مستوى ممكن في مختلف الظروف والأحوال، إيماناً بضرورة الشراكة، وأهمية النضال الجمعي لتحقيق تطلعات الشعب واستعادة دولته". 

وفشل التحالف السياسي "اللقاء المشترك"، بعد فترة وجيزة من اندلاع الحرب، نتيجة التدخلات الخارجية خصوصا التدخل السعودي الاماراتي الذي استمال احزاب في ذلك التحالف إلى جانبه واستخدمها في حربه التي شنها وما يزال ضد حزب الإصلاح. 

وفي 2019، اعلنت الاحزاب ذاتها التي كانت في اللقاء المشترك، إلى جانب حزب المؤتمر، واحزاب أخرى متحالفة معه، عن تشكيل تحالف سياسي جديد "التحالف الوطني للاحزاب السياسية" لكن ذلك التحالف فشل في تحقيق اهدافه على أرض الواقع والمتمثلة بتوحيد الصفوف لخوض المعركة ضد المليشيا الحوثية وانهاء انقلابها. 



Create Account



Log In Your Account