حدث "كبير" مرتقب في خيرسون بأوكرانيا ودعوات لاخلاء المنطقة من المدنيين
السبت 22 أكتوبر ,2022 الساعة: 09:20 مساءً
متابعات

دعت السلطات الموالية لروسيا في خيرسون جنوبي أوكرانيا، اليوم السبت، كل المدنيين إلى مغادرة المنطقة "فورا" وسط تصاعد المعارك. 

وقالت إدارة المنطقة التي ضمتها موسكو للاتحاد الروسي قبل أسابيع، على تلغرام "على جميع سكان خيرسون المدنيين مغادرة المدينة فورا"، مشيرة إلى "وضع متوتر على الجبهة وخطر متزايد بوقوع قصف مكثف". 

وخيرسون أول مدينة كبيرة سقطت في أيدي قوات موسكو خلال الحرب المستمرة منذ نحو 9 أشهر، وستكون استعادتها إحدى أبرز نتائج الهجوم الأوكراني المضاد. 

وفي وقت سابق، قالت روسيا إن قواتها أحبطت محاولة أوكرانية لاختراق خطوط دفاعها في منطقة خيرسون، في حين بدأت عمليات الإجلاء إلى الضفة اليسرى لنهر دنيبرو عند حدود خيرسون منذ الأربعاء الماضي. 

وقالت وزارة الدفاع الروسية "جميع الهجمات أُحبطت، وتم رد العدو إلى مواقعه الأصلية"، مضيفة أن أوكرانيا شنت هجومها صوب مستوطنات بياتيخاتكي وسوخانوف وسابلوكيفكا وبزفودن على الجانب الغربي من نهر دنيبرو. 

كما بثت وسائل إعلام روسية صورا قالت إنها لعملية إحباط هجوم أوكراني على محور خيرسون. وقالت إن القوات الروسية دمرت آليات أوكرانية، كانت تحاول اختراق خط دفاع الجيش الروسي في المنطقة. 

في سياق متصل، قالت وزارة الدفاع البريطانية إن روسيا انتهت من إقامة جسر مؤقت عائم عبر نهر دنيبرو بأوكرانيا لإمداد قواتها. 

وأضافت الوزارة في تحديثها الاستخباراتي اليومي اليوم السبت، أن الجسر سوف يكون بمثابة بديل لجسر أنتونيفسكي المجاور المدمر. 

ويعد عبور النهر محوريا لإمداد القوات الروسية في مدينة خيرسون المحتلة بجنوب أوكرانيا. 

كما نشرت وسائل إعلام روسية صورا قالت إنها لاستهداف حافلة تقل جنودا أوكرانيين جنوبي غربي دونيتسك. 

وقال المتحدث باسم الوزارة إيغور كونشينكوف إن سلاح الجو الروسي دمر رؤوسا حربية لصواريخ نبتون الأوكرانية المضادة للسفن خلال استهداف ورش عسكرية في خاركيف. 

صد صواريخ روسية
في المقابل، قالت قيادة القوات الجوية الأوكرانية إنها أسقطت 18 من أصل 33 صاروخا أطلقتها روسيا على الأراضي الأوكرانية صباح اليوم السبت. 

وأضافت أن روسيا شنت هجوما واسعا على كل الأراضي الأوكرانية، انطلق في حدود السابعة صباحا، وأن القوات الروسية شنت جزءا من الهجوم أيضا انطلاقا من بارجات حربية راسية بالبحر الأسود، أطلقت 16 صاروخا من طراز "كاليبر". 

وفي دونيتسك إلى الشمال الشرقي، ذكرت السلطات الموالية لروسيا أن قصفا أوكرانيا أدى إلى وقوع قتلى وجرحى من المدنيين، في حين دمر الروس حافلة تقل جنودا أوكرانيين قرب بلدة إيغورفكا على محور أوغليدار جنوبي غربي المقاطعة. 

بدورها، شهدت العاصمة كييف قصفا صاروخيا روسيا تصدت له الدفاعات الجوية الأوكرانية، ودعا عمدة المدينة السكان إلى الحذر والبقاء في الملاجئ. 

وقال عمدة "لوتسك" إن الروس استهدفوا مناطق عدة غربي كييف، أبرزها "ريفني" و"لوتسك" و"خميلنيتسكي" بضربات صاروخية تسببت في انقطاع التيار الكهربائي. 

أنظمة دفاع جوي
في السياق، دعا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا العواصم الحليفة لكييف إلى الإسراع في مدها بأنظمة دفاع جوي، وعدم التأخر للحظة عن ذلك، على حد تعبيره. 

وقال كوليبا في تغريدة له اليوم السبت إن وابلا من القصف الصاروخي الروسي استهدف البنية التحتية المدنية الحيوية، مؤكدا أن الدفاعات الجوية اعترضت جزءا من هذه الصواريخ في وقت أصابت فيه أخرى أهدافها. 

واتهم كوليبا روسيا بممارسة الإبادة الجماعية في حق الأوكرانيين من خلال استهدافها البنية التحتية المدنية الحيوية. 

من جانبها، أعلنت شركة الكهرباء الأوكرانية "يوكرانارغو" أن القصف الصاروخي صباح اليوم خلّف أضرارا مشابهة أو قد تفوق تلك التي سجلت خلال الهجمات يومي العاشر والـ12 من الشهر الجاري. 

وفي بيان للشركة، قالت إن البنية التحتية الرئيسية قد استهدفت غربي البلاد. وأشارت إلى أن فرقها تعمل على إصلاح الأضرار، مؤكدة أن عمليات ترشيد الكهرباء قد بدأت في أكثر من 10 مناطق من بينها العاصمة كييف. 

وفي مقاطعة بيلغورود الروسية، أفاد حاكم المقاطعة الحدودية مع أوكرانيا فياتشسيلاف غلادكوف بمقتل شخصين وإصابة 9 جراء تجدد القصف الأوكراني على مدينة شيبيكينو الحدودية. 

وأدى القصف الأوكراني، وفق وسائل إعلام روسية، إلى احتراق محل تجاري، وتضرر عدد من المرافق المدنية في المدينة التي تبعد نحو 4 كيلومترات عن الحدود مع مقاطعة خاركيف الأوكرانية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات



Create Account



Log In Your Account