"البرلمان العربي" يجدد دعوته للمجتمع الدولي لإنقاذ خزان صافر
الأحد 23 أكتوبر ,2022 الساعة: 06:40 مساءً
متابعة خاصة

جدد البرلمان العربي، دعوته للمجتمع الدولي لانقاذ ناقلة صافر، الراسية قبالة سواحل محافظة الحديدة، غربي البلاد. 

تحمل الناقلة على متنها 1.14 مليون برميل نفطي وباتت مهددة بالغرق أو الانفجار، نتيجة رفض مليشيا الحوثي اجراء أي عمليات صيانة لها طيلة السنوات الماضية. 

وحذّر رئيس البرلمان العربي عادل العسومي، من خطورة تداعيات احتجاز مليشيا الحوثية المصنفة جماعة إرهابية من قبل الحكومة اليمنية، لخَزّان صافر النفطي قبالة سواحل الحديدة غرب اليمن. 

وأكد أن المليشيا الانقلابية تتمادى في أفعالها الإجرامية باستمرارها في احتجاز الخَزّان كورقة ضغط لا أخلاقية. 

ودعا العسومي في بيان له، اليوم، المجتمع الدولي لإنقاذ "صافر"، ومنع أي كوارث بيئية محتملة قد تنعكس آثارها الوخيمة ليس على اليمن والمنطقة، بل على العالم أجمع. 

وشدد على أهمية تضافر الجهود العربية والإقليمية والدولية لخلق ضغط دولي ضد الأعمال العدائية الحوثية، وتبني مواقف فاعلة لحماية بيئة البحر الأحمر، بشكل خاص والبيئة اليمنية التي أنهكتها الحرب وأثرت على مواردها الطبيعية والبيئية.  

تُقدّر الأمم المتحدة أن تكلفة تنظيف تسرب النفط من صافر ستكون 20 مليار دولار على الأقل، دون ذكر العواقب الاقتصادية الأوسع. 

في 5 مارس/آذار، وقّعت مليشيا الحوثي، التي تسيطر على الحُديدة، مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة  للموافقة على تسهيل خطة من مرحلتين تنسقها الأمم المتحدة لمنع وقوع كارثة. الخطوة الأولى هي نقل النفط من صافر إلى سفينة آمنة. 

تستغرق هذه العملية أربعة أشهر وستكلف 80 مليون دولار، ما يزال ربعها مطلوبا. تشمل المرحلة الثانية توفير سفينة بديلة خلال 18 شهرا. كلتا المرحلتين تحتاجان إلى ما مجموعه 144 مليون دولار، وفق منظمات أممية. 

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش، قد طالبت مؤخرا، الدول المانحة بسرعة الوفاء بتعهداتها لاتفاذ سفينة صافر الراسية قبالة سواحل الحديدة، غربي البلاد. 

وقالت المنظمة في بيان لها إنه يتعين على الدول المانحة التي تعهدت بتمويل مهمّة إنقاذ طال انتظارها لناقلة النفط العملاقة "صافر" الراسية قبالة الساحل اليمني في البحر الأحمر أن تُرسل فورا من تبقى من مساهماتها. 

وأضافت "لا يزال الوضع ملحّا لأنّ الناقلة تُهدّد بوقوع كارثة إنسانية وبيئية". 

وقالت إن الناقلة صافر، هي عبارة عن قنبلة موقوتة تحتوي على ما يقدّر بـ1.14 مليون برميل من النفط الخام الخفيف (أربعة أضعاف كمية النفط المتسربة من الناقلة "إيكسون فالديز" عام 1989)، عالقة ومتآكلة هناك منذ 2015، وقد تنفجر أو تتحطم في أي لحظة. 

و"صافر" التي صُنعت قبل 45 عاماً وتُستخدم كمنصّة تخزين عائمة، لم تخضع لأي صيانة منذ انقلاب مليشيات الحوثي أواخر 2014 ما أدّى إلى تآكل هيكلها وتردّي حالتها وباتت تهدد المنطقة بأسوأ كارثة بيئية. 



Create Account



Log In Your Account