باحث مهتم بالكشف عن الآثار اليمنية المهربة: وزارة الثقافة لا تُعير تهريب الآثار أي اهتمام
الخميس 27 أكتوبر ,2022 الساعة: 11:58 صباحاً
خاص

أكد باحث يمني بالآثار، أن وزارة الثقافة في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ، لا تعير بلاغات تهريب الآثار اليمنية اي اهتمام.


وقال الباحث اليمني المتخصص بالآثار عبدالله محسن، في صفحته على فيسبوك، أن جهاز الأمن القومي في عدن وفروعه ، وجهاز الأمن والمخابرات في صنعاء رصدت الكثير من حالات تهريب الآثار ، وأبلغت وزير الثقافة معمر الإرياني بها ، لكن الوزير لا يعير بلاغاتهم ولا بلاغات هيئة الآثار في عدن ولا بلاغات بقية مؤسسات الدولة أي اعتبار.


واضاف، أن عمليات المتاجرة وبيع الآثار مستمرة في الكثير من المحافظات وصدرت كتالوجات خاصة ببعض تجار الآثار محدودة التداول.


وأكد أن سلطات صنعاء أصدرت توجيهات، في 6 مارس 2021م، للمحافظين بضرورة التفاعل الجاد مع الاعتداءات على المواقع الأثرية والتنسيق مع الجهات الأمنية وفروع الهيئة والمتاحف وضبط المخربين.


وأشار إلى أن الاعتداءات لم تتوقف بل زاد عددها وحدتها في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين ، مما استدعى صدور توجيه جديد في 17 أكتوبر 2022م ، لكنه لم يغير في الأمر شيئاً.


وأوضح، أن مبيعات الآثار اليمنية خلال العشرة الأشهر من العام الجاري 2022م في تزايد من حيث العدد وتناقص من حيث القيمة باستثناء نوعيات محددة من الآثار.


وأشار إلى أن هناك عمليات نبش وحفر عشوائي في الكثير من المواقع الأثرية في أغلب المحافظات وفي أكثر من 62 مديرية تقريباً، وفق تعبيره.



وفي ذات السياق ، أكد الباحث محسن ، أن عمليات تقليد الآثار مستمرة (في الداخل والخارج) لكنها تفشل في عبور الفحص السابق للعرض في المزادات وللاقتناء المتحفي باستثناء عدد محدود تجاوز هذه المرحلة وكشف أغلبه لاحقاً.


Create Account



Log In Your Account