مسام: اليمن أكثر دول العالم زراعة للألغام منذ الحرب العالمية الثانية
الأحد 30 أكتوبر ,2022 الساعة: 09:03 صباحاً
متابعة خاصة

أكد البرنامج السعودي لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام "مسام" ، أن الجمهورية اليمينة، تعدّ من أكثر دول العالم زراعة للألغام منذ الحرب العالمية الثانية.


وقال مدير عام المشروع السعودي لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام (مسام) المهندس أسامة يوسف القصيبي لـ"سبتمبر نت"، "أن نزع الألغام في اليمن، ليست عمليات نزع بالمعنى التقليدي، إنما الفرق الهندسية وكل الجهات المختصة تواجه حرب ألغام وعبوات ناسفة يتم التعامل معها بتقنيات حديثة وبتدريب مستمر وذلك في 11 محافظة يمنية".. مؤكداً أن الجمهورية اليمينة، تعدّ من أكثر دول العالم زراعة للألغام منذ الحرب العالمية الثانية.. لافتاً أن المليشيا الحوثية الإرهابية مستمرة في زراعة الألغام وخاصة في المناطق الآهلة بالسكان.


واضاف ،أن مليشيا الحوثي تزرع الألغام بشكل عشوائي، ولم تقم بتسليم أية خرائط للألغام التي زرعتها على نطاق واسع في الداخل اليمني، مؤكداً أن الفرق التي تعمل على نزع الألغام، ليس لديها أي خرائط للمناطق الملغومة حتى هذه اللحظة.


ولفت أن مسام يعمل بناءً على معلومات يتم الحصول عليها من خلال فرق مسح ميدانية، وهي فرق مختصة بعملية جمع المعلومات من المجتمع المحلي، وأيضاً من خلال البلاغات التي تفيد بوجود حوادث انفجارات في بعض المناطق، وكذلك مسح المناطق الملغومة ورفعها إلى فرق التطهير لنزول الفرق الميدانية ومن ثم البدء في عملية النزع والتأمين. 


وعن مقدار الألغام التي تمكن مسام من نزعها، قال المهندس القصيبي، إن المشروع تمكن منذ منتصف يونيو 2018، حتى اليوم، بنزع 368,351 لغماً وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة.. موضحاً أن فرق المشروع نزعت 222,041 ذخيرة غير متفجرة و7,536 عبوة ناسفة و133,094 لغماً مضاداً للدبابات و5,680 لغماً مضاداً للأفراد.


وأفاد، أن المليشيا لوثت 11 محافظة يمنية، بالألغام وهي صنعاء، الجوف، شبوة، مأرب، الحديدة، تعز، عدن، البيضاء، صعدة، الضالع، لحج.. ومؤكداً أن تعز هي أكثر المحافظات زراعة للألغام، حيث لوثت المليشيا بالألغام والعبوات الناسفة 18 مديرية في محافظة تعز من أصل 23 مديرية.


وقال إن المشروع تمكن في هذه المحافظة من نزع 90 ألف لغم، وعبوة ناسفة، وذلك من مديريات ذوباب، والمخأ والوازعية، وموزع.. مضيفاً أن الحديدة تأتي في المرتبة الثانية من حيث كثافة الألغام وعدد الإصابات، وأن محافظات الجوف وشبوة ومأرب تأتي في المرتبة الثالثة، وقد استهدفت المليشيا زراعة الألغام في كل المناطق الحيوية التي ترتبط مباشرة بحياة المدنيين ومصادر سُبل العيش في هذه المحافظات.


وأشار أن الفرق الهندسية، في تلك المحافظات تبذل جهوداً مضاعفة، حيث تمكنت من تحقيق إنجازات كبيرة، بل إن هناك مناطق في محافظتي شبوة والجوف يتم العمل على تأمينها للمرة الثالثة على التوالي.. مبيناً أنه منذ منتصف 2018، تم نزع وتفكيك أكثر من 150 ألف لغم وعبوة ناسفة، من محافظات مأرب وشبوة والجوف.


وتطرّق مدير المشروع ، إلى كمية الألغام التي زرعتها المليشيا المدعومة من إيران، بأنها بكميات كبيرة، وفقاً للمؤشرات الميدانية، فخطر الألغام يهدد المدنيين.. داعياً السكان في جميع المحافظات المزروعة بالألغام إلى الالتزام بتعليمات الفرق الهندسية وعدم التهاون مع الإرشادات التحذيرية والتوقف عن دخول أي مناطق لم تصل لها فرق نزع الألغام.


Create Account



Log In Your Account