في اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب..منظمات المجتمع المدني تطالب بمحاسبة مرتكبي الانتهاكات ضد الصحفيين
الأربعاء 02 نوفمبر ,2022 الساعة: 03:21 مساءً
متابعة خاصة

طالبت منظمات حقوقية يمنية وإقليمية، المجتمع الدولي بضرورة تكثيف جهوده لمحاسبة مرتكبي الانتهاكات ضد الصحفيين وعدم افلاتهم من العقاب.


جاء في بيان صادر عنها، اليوم الأربعاء،  تزامنا مع اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب.

 
 وأكدى البيان ، على ضرورة ترسيخ أسس المساءلة القانونية لضمان تمكين الصحفيين من ممارسة عملهم بكل حرية بالتزامن مع اليوم الدولي لإنهاء الافلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين الذي يحييه العالم في مثل هذا اليوم من كل عام.

 
وأشار ، إلى أن استمرار  إفلات المجرمين من العقاب خلال السبعة الأعوام الماضية في اليمن أفضى إلى ارتكاب المزيد من الجرائم الوحشية تجاه الصحافة والصحفيين مما صعد من حدة الممارسات غير القانونية ضد الصحفيين وايداعهم السجون  واصدر احكام إعدام بحق اربعة منهم.




وذكر البيان، أنه تم توثيق أكثر من الفي انتهاك خلال الفترة بين العام 2015 والعام 2022 ، من بينها مقتل 52 صحفي وعامل في مجال الاعلام البعض منهم قتل بطرق بشعة لم تشهدها اليمن من قبل، و 475 حالة اعتقال مارستها أطراف الصراع وتسريح أكثر من الف صحفي وعامل في مجال الاعلام ، والبعض تم اخفاءهم قسريا واخرون تم تعذيبهم  حتى الموت، بل وصل الحال بان يتم اعتقال صحفيين من منازلهم أو أماكن عملهم ومقايضتهم بأسري حرب في سلوك يخالف الدستور والقوانين والعهود والمواثيق الدولية.
 



وأكدت المنظمات الحقوقية استمرار جهودها للمساهمة في خلق الواقع الحر الذي تستحقه الصحافة والصحافيين في اليمن.



وحث البيان، المنظمات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير أن تقوم بدورها في الدفاع عن الصحفيين حتى ينالوا حقوقهم كاملة التي ضمنها الدستور اليمني والمواثيق  والاتفاقيات الدولية.
 

وحملت منظمات المجتمع المدني في بيانها، الجهات التي تمارس الانتهاكات ضد الصحفيين والعاملين في مجال الاعلام كامل المسئولية عن تلك الجرائم التي ترتكب ونؤكد أنها جرائم لا تسقط بالتقادم.


وطالبت بإسقاط احكام الاعدام بحق 4 صحفيين وهم  "عبد الخالق عمران وأكرم الوليدي وحارث حميد، وتوفيق المنصوري" .  

 

ودعت المجتمع الدولي  للضغط على جميع أطراف الصراع للتوقف عن قمع الحريات الصحفية، والزج بهم في الصراعات السياسية ، حتى يتمكنوا من القيام بدورهم في تعزيز الشفافية والديمقراطية ومناهضة العنف وانتهاكات حقوق الإنسان، ونشدد على ضرورة إطلاق سراح كافة الصحفيين المعتقلين كخطوة ملحة وضرورية.
 


ووقعت المنظمات التالية أسمائها على البيان:-
1.     مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي 
2.     مرصد الحريات الإعلامية في اليمن
3.     المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين "صدى"
4.     سام للحقوق والحريات
5.     منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان
6.     رابطة أمهات المختطفين
7.     المركز الأمريكي للعدالة 
8.     شبكة الصحفيات اليمنيات
9.     مؤسسة اكون للحقوق والحريات
10.  مركز الإعلام الثقافي 
11.  المنظمة الإلكترونية للإعلام الإنساني
12.  مؤسسة ضمير للحقوق والحريات
13.  مؤسسة منصة للإعلام والدراسات التنموية
14.  التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان  ( تحالف رصد )
15.  رصد لحقوق الانسان
16.  مؤسسة ميديا ساك للإعلام والتنمية
17.  القرية الإعلامية للتنمية والمعلومات
18.  مركز مرايا الإعلام للتنمية 
19.  مؤسسة  قرار للإعلام والتنمية المستدامة
20.  مؤسسة الأمل الثقافية الاجتماعية النسوية (AWSF)
21.  مركز الدراسات الاستراتيجية لدعم المرأة والطفل (CSWC)
22.  مركز فري ميديا للصحافة الاستقصائية 
23.  مؤسسة سد مأرب للتنمية الاجتماعية (MDF)
24.  منظمة مساءلة لحقوق الإنسان
25.  مؤسسة يني يمن الإعلامية – تركيا
26.  مؤسسة صح لحقوق الانسان _ حضرموت
27.  منظمة مساواة للحقوق والحريات
28.  شبكة صحفي مراقب
29.  مؤسسة وجوة للإعلام والتنمية
30.  منظمة سواسية لحقوق الانسان
31.  مؤسسة انقاذ للتنمية
32.  شبكة صحفي البيانات في اليمن.


Create Account



Log In Your Account