البركاني للتحالف: الأصابع التي تحرك الحوثي من خارج اليمن لن تقف عند حدود معينه
الأحد 06 نوفمبر ,2022 الساعة: 10:00 صباحاً
متابعة خاصة

قال رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، أن "الأصابع التي تحرك الحوثي من خارج اليمن لن تقف عند حدود معينه بل تجاوزت الحدود اليمنية بعدوانها السافر والعابر للحدود على دول الجوار وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة".


وأضاف البركاني خلال لقائه ومعه نائب رئيس البرلمان محمد الشدادي وسفير اليمن لدى جنيف "علي مجور"، أن "إيران تقدم الدعم من الوجبة إلى الصاروخ إلى الطائرة للحوثيين وتقاتل على الأرض اليمنية وتستهدف الخليج وأمن المنطقة واستقرارها وأمن البحر الأحمر".


وأكد، أن اليمن يدخل العام الثامن من الصراع "بآلام وأحزان كبيرة وبفقدان لآمال السلام لأن من شعاره الموت لا يمكن أن يكون خياره السلام".



وأشار إلى أن ، الهدن المفقودة يئس منها اليمنيون الذين يعانون الأمرين أمام مأساة تزداد كل يوم ولا حدود لها على الإطلاق"، مشيراً إلى "إفشال المليشيا للهدن وارتكابها خروقات تجاوزت الحصر واستمرار في التصعيد العسكري.



واستعرض البركاني "حجم القضايا والمأساة والظلم التي يعيشها أبناء الشعب اليمني جراء الانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي وممارساتها العبثية في شتى مجالات الحياة على نحو يكشف همجيتها ودمويتها واجرامها بحق اليمنيين"


ووضع رئيس المجلس، السفراء العرب أمام الأوضاع المأساوية والجرائم الحوثية والأفكار الارهابية المستوردة من إيران والبعيدة عن ثقافة اليمنيين وهويتهم التاريخية والحضارية، وتدميرهم للقيم والثقافة والديموقراطية ومصادرة حرية المرأة والتنقل، وحرية الصحافة التي كانت قائمة في السابق.


وقال إنه "لم يعد يوجد على الأرض اليمنية سوى الموت والارهاب بمختلف صوره وأشكاله وأخرها الطائرات المسيرة في عدن وضرب مطار عدن أثناء عودة رئيس الوزراء والحكومة، وقصفهم المستمر على محافظة تعز وسجنهم للناشطين والسياسيين، وتجنيد الأطفال وقتل الأفارقة اللاجئين واجبار من تبقى منهم على القتال، وإعدام القُصر بصورة وحشية لا تمت للبشرية بصلة.. مشيرًا بأنهم لا يرقبون في مؤمن ٍ إلاً ولا ذمة".


وشدد البركاني "على ضرورة تضافر الجهود العربية في كافة المستويات لمواجهة المشروع الإيراني التخريبي ومزيد من الوقوف مع القضية اليمنية في مختلف المحافل الدولية".



وطالب رئيس مجلس النواب "السفراء العرب بتوحيد الموقف في حل القضية اليمنية التي دخلت عامها الثامن ودفع الشعب فيها، كل غالي ونفيس.


من جانبهم،  أبدى السفراء العرب مشاطرتهم لليمنيين مخاوفهم ومعاناتهم، مؤكدين أنهم يتابعون كل ما تمر به اليمن من صعوبات وإشكاليات، معلنين تضامنهم الكامل مع القضية اليمنية التي تمثل أولوية رئيسية للمجموعة العربية.



وأكد السفراء "دعم بلدانهم للجهود الدبلوماسية التي تبذلها اليمن للبحث عن فرص إحلال السلام والدفع قدماً بالعملية السياسية واستعادة الأمن والاستقرار في اليمن والحفاظ على وحدة وسيادة وسلامة أراضيه"، وفق وكالة سبأ.


Create Account



Log In Your Account