"العليمي" يعلن تعزيز البنك المركزي بـ300 مليون دولار.. هل ستسهم في تحسن العملة؟
الخميس 17 نوفمبر ,2022 الساعة: 08:21 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أعلن رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، عن تعزيز البنك المركزي بمبلغ 300 مليون دولار، من حقوق السحب الخاصة التابعة لصندوق النقد الدولي. 

وقال العليمي إن صندوق النقد الدولي عزز البنك المركزي اليمني ب300 مليون دولار من حقوق السحب الخاصة التابعة للصندوق. 

وأضاف العليمي أن عملية التعزيز للبنك من حقوق السحب الخاصة بصندوق النقد ستبدأ من الاسبوع المقبل. 

وأكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي على اهمية هذه الخطوة في تعزيز الثقة بالعملة الوطنية، مشيرا إلى أنها ستساهم في استمرار استيراد السلع الاساسية وتحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين في جميع انحاء اليمن. 

وتشهد العملة المحلية، تراجعا مستمرا امام العملات الاجنبية، حيث يقترب سعر الصرف من حاجز 1190، للدولار الواحد، للمرة الاولى منذ انهياره التاريخي أواخر 2020، بتجاوزه 1700 ريال مقابل الدولار. 

ومنذ بداية الحرب، يشهد الاقتصاد اليمني عموما والعملة المحلية خصوصا انهيارا مستمرا، أثر على معيشة السكان. 

لكن الانهيار وصل ذروته أواخر العام قبل الماضي 2020، بوصول سعر الريال الى أكثر من 1700 ريال للدولار الواحد قبل ان يتحسن سعره إلى حدود 800 ريال للدولار وهو التحسن الذي لم يستمر سوى بضعة أسابيع ليتراجع بشكل تدريجي إلى 1188 - لحظة هذا الخبر-، بعد أن كان مستقرا قبل الحرب عند 214 للدولار الواحد، قبل الحرب 

ويرجع انهيار العملة إلى أسباب عديدة أهمها وأبرزها منع التحالف السعودي الاماراتي للحكومة من استعادة تصدير الغاز المسال وإعادة نشاط جميع حقول انتاج النفط. 

وحسب بيانات ميزانية 2014، فإن صادرات النفط والغاز كانت تمول ميزانية الدولة بنحو 75٪. والتي تبلغ 14.5 مليار دولار. 

وفي حال سمح للحكومة بتصدير الغاز، فإن العائدات ستبلغ ضعف ميزانية الدولة الحالية، حيث تبلغ ميزانية هذا العام أكثر من 4 مليار دولار، وهذا ما سيمكن الحكومة من تحسين الاقتصاد بشكل كبير وإعادة سعر العملة المحلية إلى ما كانت عليه قبل الحرب على أقل تقدير. 



Create Account



Log In Your Account