تحسن كبير في سعر الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية
الخميس 24 نوفمبر ,2022 الساعة: 08:54 مساءً
خاص

يواصل الريال اليمني تعافيه المتسارع نسبيا، منذ إعلان رئيس الحكومة معين عبدالملك، يوم أمس، عن إيداع الامارات لجزء من الوديعة المالية للبنك المركزي اليمني، والتي كانت قد وعدت بها والبالغة مليار دولار ومثلها من السعودية. 

وحسب مصادر مصرفية، فإن سعر الريال بمناطق سيطرة الحكومة الشرعية، ارتفع مساء اليوم، إلى 1092 ريال للدولار الواحد للشراء و1104 للبيع، فيما ارتفع مقابل السعودي إلى 295 للبيع و290 للشراء (لحظة هذا الخبر). 

وفي مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، بلغ سعر الريال مقابل الريال السعودي  148.5 للشراء و149 للبيع، ومقابل الدولار الأميركي  560 للشراء و565 للبيع. 

وكان سعر الريال بمناطق الشرعية قد بدأ بالتحسن منذ اعلان رئيس الحكومى يوم أمس، عن إيداع الامارات لحساب البنك المركزي اليمني نحو 300 مليون دولار من اصل مليار وعدت بها عقب نقل السلطة للمجلس الرئاسي في أبريل الماضي، ووعدت السعودية بمبلغ مليار دولار كوديعة، ومليار آخر كدعم لمشاريع. 

لكن الوديعة التي كان يفترض وصولها بعد وقت قصير من الاعلان عنها، ظلت السعودية والامارات تماطل في تقديمها، لتحقيق مزيد من المصالح على الارض، وتحقق ذلك بسيطرة القوات الموالية لابوظبي على محافظتي شبوة وابين، الاولى بعد معركة مع القوات الحكومية والثانية دون قتال، بعد خذلان المجلس الرئاسي الموالي للسعودية والامارات، للجيش والامن بالمحافظتين. 

ومنذ بداية الحرب، يشهد الاقتصاد اليمني عموما والعملة المحلية خصوصا انهيارا مستمرا، أثر على معيشة السكان. 

لكن الانهيار للعملة ،وصل ذروته أواخر العام قبل الماضي 2020، بوصول سعر الريال الى أكثر من 1700 ريال للدولار الواحد قبل ان يتحسن سعره إلى حدود 800 ريال للدولار عقب تشكيل الحكومة، وهو التحسن الذي لم يستمر سوى بضعة أسابيع ليتراجع بشكل تدريجي إلى 1188، قبل أن يعاود التحسن منذ يوم امس الاربعاء 23 نوفمبر 2022، بعد أن كان مستقرا قبل الحرب عند 214 للدولار الواحد، قبل الحرب 

ويرجع انهيار العملة إلى أسباب عديدة أهمها وأبرزها منع التحالف السعودي الاماراتي للحكومة من استعادة تصدير الغاز المسال وإعادة نشاط جميع حقول انتاج النفط. 

وحسب بيانات ميزانية 2014، فإن صادرات النفط والغاز كانت تمول ميزانية الدولة بنحو 75٪. والتي تبلغ 14.5 مليار دولار. 

وفي حال سمح للحكومة بتصدير الغاز، فإن العائدات ستبلغ ضعف ميزانية الدولة الحالية، حيث تبلغ ميزانية هذا العام أكثر من 4 مليار دولار، وهذا ما سيمكن الحكومة من تحسين الاقتصاد بشكل كبير وإعادة سعر العملة المحلية إلى ما كانت عليه قبل الحرب على أقل تقدير. 



Create Account



Log In Your Account