الحوثيون على رأس قائمة الجناة ... منظمة تسجل "أرقاما صادمة" لحجم الانتهاكات ضد النساء باليمن
السبت 26 نوفمبر ,2022 الساعة: 05:57 مساءً
خاص

قالت منظمة حقوقية، إنها سجلت "أرقامًا صادمة" عن حجم الانتهاكات التي تعرضت لها المرأة اليمنية، خلال 7 أعوام من الحرب.

وأوضحت منظمة سام للحقوق والحريات، إنها سجلت اكثر من 4000 حالة انتهاك حتى نهاية 2020 شملت القتل والاصابات والاعتقال التعسفي والاخفاء القسري، والتعذيب ومنع من التنقل، إضافة إلى أكثر من 900,000 امرأة نازحة في مخيمات ‎مأرب.

ووفق المنظمة، فإن مليشيا الحوثي تصّدرت قائمة أكثر الأطراف المنتهكة لحقوق المرأة بنسبة 70%، تليها القوات الموالية للشرعية 18%، ثم المجلس الانتقالي بنسبة 5%، جهات اخرى 7%، من قتل متعمد وإصابات بالغة بحق المدنيات والناشطات، والتي ترقى لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وأكدت "سام" أن الأرقام التي جمعتها أظهرت بأن عدد اليمنيات اللاتي قُتلن خلال هذه الفترة بلغ 962، امرأة، سقط العدد الأكبر منهن في مدينة تعز بعدد 410 امرأة تلتها الحديدة 115 عدن 37 لحج 40 وصعدة 50 فيما أصيبت 1942امرأة وكان لتعز أيضاً النصيب الأكبر بينهن بعدد (1400) امرأة.

وذكرت أن من بين إجمالي النساء اللواتي فقدن حقهن في الحياة 521 امرأةً قُتلت نتيجة تعرضهن لشظايا قاتلة، و290 إمرأة قُتلن نتيجة لإصابات مباشرة بالرصاص، و75 امرأةً قُتلن نتيجة إصابتهن بشظايا الألغام، و9 نساء قُتلن نتيجة إصابتهن بشظايا العبوات الناسفة.

كما قُتلت 22 امرأة نتيجة جروح مختلفة
269 امرأة قُتلت بقصف طيران ‎السعودية والإمارات، وفقا للمنظمة.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت منظمة سام، في بيان لها، إن مليشيا الحوثي مستمرة في ممارسة الكثير من القيود اليي تفرضها على النساء في المناطق الخاضعة لسيطرتها، مؤكدة أن الجماعة "أجبرت ملايين النساء على أن يعشن واقعا مرا وظروفا قاسية".

وأوضحت المنظمة، أنها رصدت العديد من الانتهاكات التي تحرم النساء من التمتع بحقوقهن، وفي مقدمتها حرية التنقل والتي تسجل تراجعًا مستمرًا وتضييقًا يخالف القواعد الدولية ويشكل انتهاكًا للمواد القانونية التي كفلت حرية التنقل والحركة دون تقييد أو ملاحقة.

وقالت المنظمة إن المليشيا الحوثية أجبرت ملايين النساء على أن يعشن واقعا مرا وظروفا قاسية، ابرزها حرمان النساء من حرية التظاهر والتجمع السلمي ، التضيق على حرية التجمعات الاحتفالية, الأنشطة والرحلات المدرسية الا بموافقة خطية من الإدارة الخاصة بالأنشطة.

وأكدت أن هذا  السلوك الصادر من جماعة الحوثي يشابه غيرها من الجماعات المسلحة ذات التفكير المتشدد في بعض الدول والمناطق، مثل "جماعة طالبان وداعش "والتي توجه معظم انتهاكاتها وقيودها للمرأة، مشيرة إلى أن جماعة الحوثي قامت في وقت سابق بحرمان النساء من العمل والذهاب إلى أماكن الحفلات دون أي مبرر قانوني.

ودعت سام مليشيا الحوثي إلى وقف ممارساتها غير القانونية ومحاسبة الأفراد المسؤولين عن الانتهاكات ضد النساء في المناطق التي تسيطر عليها الجماعة.

وجددت المنظمة دعوتها للمجتمع الدولي إلى ضرورة التدخل والضغط على جماعة الحوثي من أجل وقف انتهاكاتها وأهمية تشكيل لجنة تقصي حقائق في تداعيات الانتهاكات المتكررة على يد جماعة الحوثي.


Create Account



Log In Your Account