تعز... "البركاني" يتهم المجلس الرئاسي بالعجز و"الانحراف عن المسار" ويكشف عن موقفه من القوات الموالية للامارات
الجمعة 02 ديسمبر ,2022 الساعة: 09:36 مساءً
الحرف28 - خاص

في موقف غير مسبوق، تحدث رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، خلال لقائه اليوم بعدد من الشخصيات السياسية والإجتماعية والثقافية والاعلامية، وقيادات الأحزاب والتنظيمات السياسية والمشائخ والأعيان بمحافظة تعز، عن وضع المجلس الرئاسي وموقفه من القوات الموالية للامارات وملفات أخرى.

اللقاء الذي حضره عضو المجلس عبدالوهاب معوضه، ومحافظ المحافظة نبيل شمسان والوكلاء وعدد من القيادات العسكرية والأمنية ومدراء المكاتب التنفيذية والمديريات بالمحافظة، افتتح بقراءة الفاتحة على علي عبدالله صالح ورفيقه عارف الزوكه، اللذين قتلا في ديسمبر 2017، على ايدي مليشيا الحوثي بعدما أعلن صالح فض شراكته مع الجماعة والذي نفذ من خلاله انقلاب سبتمر 2014 على السلطة. 


وفي كلمته باللقاء، تحدث البركاني عن وضع مجلس القيادة الرئاسي، مشيرا إلى أنه "كان معول عليه لكنه اثبت عجزه وفشله" 

واتهمه بالانحرف عن مساره مضيفا أن اعضاء المجلس دخلوا في تباينات كبيره. 

كلمة البركاني شهدت غياب ذكر رئيس مجلس القياده الدكتور رشاد العليمي، في موقف يفسر مدى تباين الإثنين.

كما تحدث البركاني في كلمته عن المليشيا الحوثية والتي قال إنها تستهدف الجميع وبالاخص حزب الاصلاح، وهو ما يشير إلى محاولة حزب المؤتمر الذي ينتمي اليه البركاني بالتقارب مع الاصلاح، بعد ان كان رفض محاولات سابقة من الاخير لذات الهدف. 

وشدد البركاني على ضرورة توحيد الجهود وتوحيد الصف لمجابهة الحوثي، مؤكدا ان المليشيا هي المستفيد الوحيد من الخلافات البينية. 

وتضمنت كلمة البركاني، الاشارة إلى الاختلالات الامنيه في تعز، لكنه لم يتطرق إلى دور الجيش والامن في التصدي للمليشيا الحوثية ومخططاتها، وتجاهل تضحيات تعز بينما كان حريصا على إظهار ما يسميها انتفاضة ديسمبر  و" واستشهاد علي صالح باعتباره الحدث الأهم بالنسبة له.
في المقابل اسهب الرجل في الحديث عن دور قوات العمالقه التي حررت الثلاث المديريات في شبوه (بيحان، عسيلان، عين) مشيدا بدور تلك القوات وكذا قوات حراس الجمهورية بقيادة طارق صالح وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالية، وجميع تلك القوات موالية للامارات  ومدعومة منها.

وعن محاولات احلال السلام، قال البركاني " نحن مستعدون  للسلام وهناك جهود كبيرة بذلت مع اشقائنا نحو السلام من اجل الوصول لاتفاق سلام شامل ولكن كل هذه الجهود والحوارات لم تثمر بسبب تعنت  الملبشيات وتقويضها لكل الاتفاقات". 

وكان البركاني قد وصل أمس، إلى مدينة المخا الخاضعة لسيطرة القوات الموالية للامارات، والتقى بقيادات محلية وشخصيات سياسية واجتماعية وعسكرية، قبل أن ينتقل إلى مديرية الشمايتين، الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية وبالقرب منها يقع مسقط رأسه.










Create Account



Log In Your Account