القى كلمة نارية في المخا .. رئيس مجلس النواب يكشف عن موقف امريكي مساند للحوثيين ويدعو  لاسقاط اتفاق استوكهولم وتحريك كافة الجبهات لاستعادة العاصمة صنعاء
الإثنين 05 ديسمبر ,2022 الساعة: 08:35 صباحاً
الحرف 28 - متابعة خاصة

دعا رئيس مجلس النواب سلطان البركاني إلى اسقاط اتفاق استوكهولم الموقع بين الشرعية والحوثيين في ديسمبر2018   وتحريك جميع الجبهات العسكرية ردا على خرق الحوثيين للهدنة واستهداف الموانئ واستمرار حصار تعز. 

ووصف البركاني اتفاق استوكهولم بوثيقة الغدر" ولعنة استوكهولم التي صنعها الغربيون لانقاذ المليشيا الحوثية الإرهابية". 

وكان البركاني يتحدث في كلمة ألقاها في فعالية اقيمت في مدينة المخا الساحلية التابعة لمحافظة تعز في الذكرى  الخامسة لما يسمى انتفاضة ٢ ديسمبر التي قتل فيها الرئيس السابق علي صالح على يد الحوثيين بعد فض التحالف بين  الطرفين.

وقال  في الفعالية التي حضرها عضو مجلس لرئاسة طارق صالح وعدد من اعضاء مجلس النواب ومحافظي تغز والحديدة إن استوكهولم هو تأكيد للموقف الغربي المنقذ  لمليشيا الحوثي من الزوال، مذكرا بموقف السفير الأمريكي السابق المساند للحوثين عندما وصلت قوات الجيش الوطني الى فرضة نهم القريبة من العاصمة صنعاء. 

وأوضح لبركاني أن السفير الأمريكي وقتها أبلغ رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر  أن " صنعاء خط أحمر" في اشارة الى رفض امريكا اي محاولة لاستعادة العاصمة صنعاء من يد الحوثيين. 

وقال البركاني في أقوى تصريح يصدر عن الرجل حيال الموقف الدولي " وهاهم اليوم يمدون الحوثي بكل سبل النجاة بالرغم أنه لم ينفذ بنداً واحداً من اتفاق استكهولم ولم نسمع لأصدقائنا في الغرب موقفاً صادقاً يكبح جماح المستهتر والمتخلف".
وأضاف " بل على العكس يدللونه' الحوثي  رغم أنه جعل اتفاق استكهولم مجرد ورقة بأيدينا فسقطت". 

وتحدث رئيس مجلس النواب الذي يقوم بزيارة لمحافظة تعز هي الأولى منذ بداية الحرب  عن معاناة المحافظة والحصار المفروض عليها. 

وقال إن  تعز" لازالت تعاني من الحصار والقتل والتجويع والارهاب واصناف العذاب "، داعيا إلى تحريك الجبهات العسكرية لمواجهة مليشيا الحوثي في كل مكان " بعد أن امتدت أيادي الارهاب الحوثية إلى كل موانئنا في المناطق الشرقية تمارس الحصار والارهاب والقتل دون وأزع من ضمير او خوف او خجل". 

واعتبر البركاني الرهان على ما وصفه بالسلام الضائع "
زيادةً في المعاناة للشعب اليمني، فالمليشيات الحوثية الإرهابية ليست شريك سلام"  مشددا على ان تحريك الجبهات هي الطريقة الوحيدة للتعامل معها. 

وقال ان " تطهير الحديدة من رجس الوثنية الإيرانية
وخبث السلالية المقيتة صارا امراً حتمياً مثله مثل تعز، والضالع إب، والبيضاء، ومأرب، وصعدة، والجوف، وصولاً إلى صنعاء". معتبرا إن أي تفكير أو تخويف من أن أي قتال في الحديدة سيعرض المدافعين عن بلادهم للعقوبات" أمرٌ لا يقبله عقل ولا يقره منطق ولن ترتضيه كرامة شعب".

وأردف : مادامت الأمم المتحدة قد عجزت عن تنفيذ الاتفاق فيجب الا تتحدث عن عقوبات وهي العاجز عن التنفيذ" داعيا " قيادة المقاومة الوطنية حراس الجمهورية والعمالقة والقوات التهامية الى تلبية نداء الوطن وتحرير الحديدة" مشيدا بتضحياتهم والمواقف البطولية التي سيخلدها التاريخ لهم. 

دعوة إلى مجلس القيادة الرئاسي لان يأخذوا القرار الصحيح باستعادة الدولة وحشد كل الطاقات والامكانيات في سبيل ذلك والا يستسلموا للرهانات الخاطئة والسراب الخادع، فالشعب اليمني كله يراهن عليهم وعلى ما يمتلكون من قدرات بأنهم سيكونون في مستوى الآمال التي عقدها الشعب عليهم.

وأشاد البركاني بتضحيات الجيش الوطني في مأرب والمقاومة الوطنية في الساحل والقوات في جبهات لحج وكرش، وحث كل القوات في بقية الجبهات للتحرك.

كما دعا  كافة القوى السياسية ولنسيان وتجاوز الماضي والإصطفاف لاستعادة الدولة من المليشيات التي قال انها انتهكت كل العادات والتقاليد والدماء والأعراض، مؤكدا استعداده واعضاء مجلس النواب لحمل السلاح والقتال الى جانب الجيش وعدم الأكتراث لاي عقوبات.

وكما دعا كافة اعضاء حزبه المؤتمرالشعبي العام  الى العمل بوصية " الزعيم علي عبدالله صالح قبيل استشهاده". 

وقال إن صالح اوصى بالحفاظ على الثورة والحمهورية والوحدة والأنتفاضة على المليشيات وان هذا العهد لن يعفى من مسؤوليته  أحد من المؤتمر في الداخل أو الخارج .


Create Account



Log In Your Account