تناول حالات البتر بمستشفيات تعز ... صحفي يمني يفوز بجائزة أفضل تحقيق استقصائي عربي من بين 130 تحقيقاً
الإثنين 05 ديسمبر ,2022 الساعة: 06:15 مساءً
الحرف28 - خاص

فاز صحفي يمني بجائزة أريج للصحافة الاستقصائية، عن أفضل تحقيق صحفي استقصائي على مستوى الوطن العربي. 

وقال الصحفي وجدي السالمي، إنه فاز بالمركز الأول في جائز أريج عن أفضل تحقيق استقصائي على مستوى الوطن العربي، من بين 130 تحقيقاً تقدموا للجائزة. 

وكان التحقيق الذي أعده الصحفي السالمي، وفاز بجائزة أريج، قد حمل عنوان "بزنس في مستشفيات يمنية... أول العلاج البتر". 

تناول التحقيق عمليات البتر التي تمت لجرحى في مستشفيات بمحافظة تعز. 

التحقيق الذي استمر عامين ونصف العام، وثّق قيام مستشفيات متعاقدة مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ومقره الرياض، بعمليات بتر أعضاء لجرحى يمنيين، من دون الحاجة إلى بترها، في ظل غياب الرقابة على تلك المستشفيات، وفي مخالفة للعقود المبرمة بين المركز والمستشفيات. 

وكشف التحقيق عن أن هناك طبيبا أوكرانيا، يدعى فيكتور كراسنيكوف Viktor Krasnikov، يوقّع مرة بصفة اختصاصي جراحة عامة، ومرة بصفة اختصاصي جراحة عظام، وأحياناً بصفة اختصاصي عظام على تقارير طبية صادرة عن مستشفى البريهي 

لكن نفت وزارة الصحة الأوكرانية نفت صحة شهادة الطبيب كراشنيكوف للأسباب الآتية، وذلك لأسباب منها أن الشهادة التي دققت فيها ليست بنفس قالب الشهادات التي تصدرها الأكاديمية الطبية الوطنية للتعليم العالي Shupyk المنسوبة إليها شهادته، والعميد ورئيس القسم اللذان تحمل الشهادة اسميهما لا ينتميان إلى الجامعة، كما أن مواد الجامعة لم تتضمن التخصص المذكور في شهادته وهو تخصص عظام. 

كراشنيكوف أيضاً ليس لديه ترخيص مزاولة مهنة الطب من نقابة الأطباء في تعز، والمجلس الطبي في صنعاء، بحسب تأكيد مكتب الصحة والسكان في تعز. لكن ظروف الحرب في اليمن أتاحت له العمل هناك، بحسب التحقيق. 

وعن حالات البتر، كشف التحقيق عن انها زادت من حالة واحدة عام 2015، قبل توقيع العقود المذكورة لتتخطى 230 حالة عام 2016 وتزيد عن 200 حالة عام 2017. 

وأضاف أن 41 طفلا خضعوا لعمليات بتر أعضائهم في الفترة بين عاميْ 2016 و2018، مقارنة بحالة واحدة لطفل في العام 2015، قبل توقيع العقود، بحسب ما وثّقه التحقيق.



Create Account



Log In Your Account