منظمة أممية تؤكد أنها ستستجيب لمطالب الحكومة بشأن التوازن في تدخلاتها الانسانية
الإثنين 05 ديسمبر ,2022 الساعة: 07:38 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

اكدت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، كاثرين راسل، إن خطط المنظمة ستستجيب لمطالب الحكومة، بشأن الموازنة بين التدخلات الإنسانية العاجلة، والدعم التنموي المستدام. 

وذكرت راسل، خلال لقائها برئيس الوزراء معين عبدالملك، ضمن زيارتها الحالية لليمن، أن المنظمة حريصة علي دعم مؤسسات الدولة لتقديم الحد الأدنى من الخدمات. 

واستعرضت المسؤولة الاممية خلال اللقاء، التدخلات التي قامت بها اليونيسيف في الصحة والتعليم والمياه والصرف الصحي والدعم النفسي وغيرها من المجالات، وفق وكالة سبأ الحكومية. 

المسؤولة الأممية، اكدت أيضا على الشراكة مع الحكومة في تنفيذ برامج اليونيسيف، وحرصهم على تعزيز هذه الشراكة في مختلف المجالات. 

وأوضحت أن هذه الزيارة جاءت للاطلاع بشكل مباشر على الوضع العام، وحشد الدعم الدولي لليمن خلال العام القادم، خاصة في ظل تنامي الازمات الدولية وتراجع التمويلات الإنسانية. 

وأشارت إلى أن استمرار الحرب وتداعياتها أمر مؤسف، وأن تداعياته على الأطفال في المقام الأول. 

اللقاء، ناقش التنسيق بين الحكومة والمنظمة في حالات الطوارئ والاستجابة السريعة، إضافة إلى خطط المنظمة لتعزيز تدخلاتها في مجال حماية الطفولة، وتوفير المياه المأمونة، والتعليم الجيد. 

وجدد رئيس الوزراء التأكيد على موازنة العمل الإنساني مع العمل التنموي المستدام وبناء قدرات المؤسسات الرسمية، بحيث تستطيع تأدية مهامها وتقديم الخدمات الأساسية بصورة مستدامة. 

وشدد رئيس الوزراء على أهمية التركيز على هذه الانتهاكات ووضعها بصورتها الحقيقية أمام المجتمع الدولي، حتى لا يتم النظر لليمن فقط من منظور الأزمة الإنسانية، لأن مليشيا الحوثي تعول علي الصمت الدولي لاستمرار انتهاكاتها وممارساتها الإرهابية. 

وتعيش اليمن أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، حيث يحتاج 23 مليون شخص - 80٪ من إجمالي السكان - للمساعدات الإنسانية.



Create Account



Log In Your Account