الصحفي أحمد ماهر يوجه رسالة مؤثرة للنائب العام من سجون الانتقالي بعدن.. ماذا قال؟
الإثنين 12 ديسمبر ,2022 الساعة: 10:40 صباحاً
متابعة خاصة

وجه الصحفي أحمد ماهر المختطف في سجون الانتقالي منذ عدة أشهر على خلفية قضايا تهم ملفقة ضده، رسالة مؤثرة إلي النائب العام في الجمهورية. 
 

وجاء في الرسالة التي بعثها ،  يوم أمس السبت، وخاطب فيها النائب العام قاهر مصطفى "تتذكر عندما تواصلت بك في منتصف رمضان وأخبرتك أن مصلح الذرحاني مدير شرطة دار سعد يريد القبض عليا بطريقة غير قانونية".


وتابع "اخبرتني ذلك اليوم أنه ليس من حقه ووجهتني بالذهاب إلى وكيل نيابة دار سعد وقلت لك إذا سجنت سوف تتواصل معك الأسرة وكنت حين إذن رئيس نيابة عدن".

 
وأردف ماهر بالقول "اليوم وأصبحت نائب عام للجمهورية.. هل تعلم انه تم اختطافي وتعذيبي واخفائي قسريا وتهديدي باسرتي وتلفيق قضية لاخي وسجن ابي ونهب اموالي وسرقة سيارة اخي؟.

واستدرك "هل تعلم انه تم اجباري على تصوير فيديو الاعتراف بجرائم لم أقم بها للحفاظ على سلامة أسرتي".


وزاد "معالي النائب حتى النيابة الجزائية التي زارتني لقسم الشرطة وحققت معي أمام مصلح وافراده ولم استطع التحدث معه على انفراد واجبرت على الإمضاء (بصمة) على تهم وأقوال غير صحيحة حتى أسلم من شرهم".


واستطرد "معالي النائب ارسل لك قضيتي واعرضها عليك أمام الشعب اليمني واوجه لك أني سجنت وعذبت بسبب أرائي السياسية ولا يوجد ضدي أي قضية او دليل جنائي غير الاعترافات التي اجبرت عليها".


وطالب الصحفي ماهر النائب العام بأن ينصفه ويمنحه أبسط حقوقه بالتوجيه بإعادة التحقيقات معه كونها أخذت تحت التهديد والتعذيب وليست صحيحة، أو بالإسراع في تحديد جلسة وتقديمه للمحاكمة حتى يرى العالم ويسمع قصته ويعرف الظلم الذي تعرض له في عدن.


وقال "سيادة القاضي من المؤسف أن يحدث هذا معي في العاصمة عدن أمام الرأي العام الدولي والمحلي لصحفي لا يمتلك إلا قلمه وجريمته الوحيدة بأنه شخص معروف لديه محبين ومتابعين ورفض أن يكون أداة بيد هذا المجرم واختار أن يكون حرا ليقف مع وطنه".


وأتبع "معالي النائب إعلم أني مظلوم والسجن ليس مكاني وقد زارني عضو النيابة الذي حقق معي ورئيس النيابة وأخبرتهم بالحقيقة كاملة وما حدث معي  من تعذيب وظلم وطالبت باعادة التحقيقات ولم ينصفني أحد".


واضاف "معالي النائب ارفع اليك شكوتي وانتظر منك العدل واعطائي أبسط حقوقي والتوجيه بإعادة تحقيقات النيابة معي وانصاف صحفي جريمته الوحيدة بأنه يقف مع وطنه ويعبر عن رأيه السياسي ويقول نعم لمشروع اليمن الكبير لذلك حولوني إلى ارهابي".


وختم ماهر رسالته بالقول: فأين العدل معالي النائب أرجوا أن تصلك رسالتي وأن أرى منك الانصاف بحق أول صحفي بتاريخ اليمن يصبح ارهابي لأنه رفض بيع قلمه".

وكان ماهر قد تعرض للاختطاف في مطلع أغسطس الماضي من قبل مجموعة مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، من منزله في دار سعد.

وبعد أيام من اختطافه ظهر في فيديو تداولته حسابات وهمية تابعة للانتقالي على وسائل التواصل و عليه آثار تعذيب وضعف في جسده، للاعتراف بجرائم جنائية.

وأثار ظهوره ، تنديدا واسعا بين أوساط الصحفيين والمنظمات الحقوقية داعين إلى الوقوف بمسؤولية أمام واقعة التعذيب وإطلاق سراحه، وتوفير بيئة آمنة للصحفيين.


Create Account



Log In Your Account