بعد تعنت وزير الخدمة ورفضه أوامر رئيس الوزراء... الموظفون النازحون يتجهون إلى "الرئاسي" لانتزاع رواتبهم المتوقفة منذ أشهر
الجمعة 16 ديسمبر ,2022 الساعة: 07:42 مساءً
الحرف28 - خاص

للشهر الرابع على التوالي، يرفض وزير الخدمة المدنية بالحكومة الشرعية، المحسوب على كيان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا، عبدالناصر الوالي، صرف مرتبات الموظفين النازحين من أماكن عملهم بنطاق سيطرة مليشيا الحوثي إلى مناطق سيطرة الحكومة الشرعية. 

ويطالب الوزير الوالي الموظفين النازحين الذين يقطنون في مختلف المحافظات المحررة بالقدوم إلى العاصمة المؤقتة عدن لتوقيع الحضور مرة واحدة كل أسبوع، في وقت يؤكد الموظفين أن الراتب الشهر لمعظمهم ما بين 40 - 60 ألف ريال لن يكفي للتوقيع ولو لمرة واحدة من الشهر. 

ويؤكد الموظفون النازحون، أنهم على استعداد للعمل لكن وفق قوانين الخدمة المدنية التي تمنح الموظف العديد من الحقوق وهو ما ترفضه قيادة الوزارة. 

ولم تتوقف اجراءات الخدمة المدنية "التعسفية" - وفق موظفين - عند إيقاف صرف مرتبات النازحين، حيث تواصل رفض منح الزيادة المعيشية 30٪ على الراتب والتي كانت قد اقرتها الحكومة في 2018، فضلا عن رفضها منح الموظفين العلاوات السنوية التي اقرت العام الماضي، أسوة ببقية الموظفين. 

مؤخرا، أقر اجتماع حكومة حلولا عاجلة لمعالجة مشكلة الموظفين النازحين تضمنت تأجيل مناقشة واعتماد آلية جديدة للصرف إلى العام القادم. 

وبموجب ذلك، صدرت أوامر من رئيس الحكومة لوزير الخدمة المدنية بصرف مرتبات الاشهر الثلاثة المتأخرة - سبتمر واكتوبر ونوفمبر - مع راتب ديسمبر الجاري، لكن وزير الخدمة تجاهل تلك التوجيهات وأصر على حصر الصرف للموظفين الذين وقعوا في حافظة الدوام بالعاصمة المؤقتة عدن. 

يذكر أن توقيف المرتبات شمل دواووين الوزارات والمؤسسات والمصالح المستقلة، في استمر الصرف للموظفين الذين انظموا لمكاتب السلطات المحلية بالمحافظات المحررة. 
وفي حين يرفض الموظفون النازحون اجراءات الوزير، تؤكد مصادر أن عددا محدودا من الموظفين نفذوا توجيهات الوالي، لكن نسبة ضيلة جدا، بحسب المصادر. 

وازاء هذا التعنت، بحسب وصف موظفين، اتجه الموظفون النازحون إلى مجلس القيادة الرئاسي لطرح مشكلتهم. 

وقالت مصادر في ملتقى النازحين، إن الاخير رفع مذكرة للدكتوريحي الشعيبي مدير مكتب الرئاسة، طالبه فيها بتحديد لقاء معه لشرح قضية معاناة الموظفين النازحين. 

وفي المذكرة، اكد الملتقى أن هناك الالاف من الموظفين النازحين يتعرضون للعديد من التعسفات من قبل وزراتي الخدمة المدنية والمالية. 

وأشار إلى أن الموظفين النازحين يعولون على جهود الشعيبي و"الخيرين من أمثاله" للوقوف إلى جانبهم وايصال صوتهم إلى قيادة مجلس القيادة الرئاسي.



Create Account



Log In Your Account