قدمت فيه عشرات الأبحاث ... اختتام المؤتمر الدولي الثاني للتكنولوجيا والعلوم والإدارة بجامعة تعز
الإثنين 19 ديسمبر ,2022 الساعة: 08:40 مساءً
الحرف28 - محمد احمد المعمري - خاص

انتهت اليوم الإثنين، بجامعة تعز، أعمال المؤتمر الدولي الثاني للتكنولوجيا والعلوم والإدارة الذي نظمته الجامعة بالشراكة مع جامعة سوخوي الحكومية التقنية في دولة بيلاروسيا و11 جامعة يمنية 

وكان المؤتمر قد انطلق يوم السبت الماضي، وشاركت فيه مؤسسات بحثية وجامعات من 45 دولة.

ووفق رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور نيازي العريقي، فإن إجمالي البحوث العلمية التي تسلمها المؤتمر بلغت 103بحثا، قبلت قبلت منها 79 بحثا تشمل مختلف العلوم. 

وأضاف أن عدد الدول المشاركة في المؤتمر 45 دولة،  وبلغ عدد أعضاء اللجنة العلمية المشاركين في تحكيم البحوث  148 عضوا من 25 جامعة محلية ودولية. 

وقال إن  البحوث المقبولة جاءت في 9 محاور شملت الطب والعلوم الطبية.

وأوضح أن عدد الأبحاث المقبولة في هذا المجال بلغت 9 أبحاث و4 ابحاث في العلوم البيلوجية والبيوتكنلوجي، و3 في علوم الأرض والعلوم البيئية، و6 في مجال الهندسة الكهربائية و6 في مجال الميكاثرونكس و5 أبحاث في علوم الحاسوب وتقنية المعلومات و12 بحثا في الرياضيات والعلوم الفيزيائية، و25 بحثا في العلوم الكيميائة والصناعية.

كما قدم إلى المؤتمر 14 بحثا في في العلوم الإدارية و11 آخرين في تكنلوجيا التعليم والإدارة التربوية.

وحسب رئيس اللجنة المنظمة فإن المؤتمر الدولي الثاني للعلوم والتكنلوجيا، خرج بعدة توصيات أكدت على نشر البحوث المقبولة والتي تم عرضها حضوريا او افتراضيا خلال أعمال المؤتمر في أربعة إصدارات خاصة محلية ودولية  كمجلة جامعة سوخوي ، ومجلة بحوث جامعة تعز، ومجلة كلية العلوم التطبيقية. 

كما أوصى المؤتمر بالاستفادة من نتائج وتوصيات بحوث المؤتمر في المجالات التطبيقية المختلفة، وخدمة المجتمع. 

وركزت التوصيات على ضرورة الاستمرار في انعقاد المؤتمرات التشاركية سنويا ، بالإضافة إلى عقد مؤتمرات وندوات علمية أكثر تخصصا ، وتفعيل المجلات العلمية الحالية للجامعة، وإصدار مجلات تخصصية أخرى في العديد من المجالات العلمية ، ودعم البحث العلمي من خلال تفعيل صندوق دعم البحث العلمي. 

في السياق، قال الدكتور رياض العقاب نائب رئيس جامعة تعز  إن المؤتمر الدولي الثاني للعلوم مثل نقطة الانطلاق الثانية في تقديم أحدث التطورات العلمية والتحديات في مجال التكنولوجيا الحديثةوالعلوم والإدارة. 

وأضاف في تصريح لموقع "الحرف28"، أن المؤتمر يهدف لمساعدة الباحثين في الدراسات العليا الذين يتواصلون مع الخارج بمبالغ تفوق إمكانياتهم وقدراتهم.

وقال أنه "عندما يتم تنظيم مؤتمرات داخلية يجد طلاب الماجستير والدكتوراه بجميع الدول ذات المستوى الاقتصادي القريب منا متنفسا بحيث أن الرسوم لاتذكر". 

وأكد أن "الباحثين اشتغلوا على التواصل عن طريق موقع، وأن الـ abstract والتحكيم، وكل هذه الامور لم تكن ورقيا، وإنما يدخل الباحث على الرابط ، ويحمّل بحثه ؛ فيصل البحث إلى المسؤول عن الأبحاث ، الأمر أصبح الكترونيا؛ لذلك لاتوجد زحمة لجان ؛كون الأمر لم يعد تقليديا وإنما الكترونيا، أو مايعرف بالأتمتة". 

وبخصوص الصعوبات التي واجهت الجامعة في الترتيب لأعمال المؤتمر، قال منسق وسكرتير المؤتمر الدكتور نيازي العريقي في تصريح لموقع" الحرف28" : إن أهم الصعوبات كانت في إقناع الجامعات اليمنية بالدخول في شراكة لتنظيم المؤتمر وكان السائد أن كل جامعة تنظم مؤتمرها منفردا، ولم يتم استيعاب مدى الفعل التشاركي في انجاح أي عمل بحثي ومن ضمنها المؤتمرات . 

وأوضح أنه  قبل أشهر قليلة من انعقاد المؤتمر كان رؤساء الجامعات لهم موقف إيجابي لما طرحت عليهم في إشراك أكبر قدر ممكن من الجامعات في هذا المؤتمر التشاركي. 

وأضاف انه تم إقناع خمس جامعات خاصة بالانضمام لتنظيم هذا المؤتمر، وبأقل التكاليف، وأفضل جودة للبحوث المقدمة. 

وقال إن إنعدام الدعم المالي كان من أبرز الصعوبات؛  "فالمال عصب الحياة ، ولايقوم بحث دون دعم والباحثون موجودون والأفكار موجودة". 

وذكر أن أهم محور يجب أن يخرج به المؤتمر هو إحياء صندوق البحث العلمي وذلك مانصت عليه التوصيات. 

وعن دورجامعة تعز في تقديم الدعم المناسب للباحث قال مدير البحث  العلمي في الجامعة الدكتور عبده سفيان لموقع "الحرف28" إنه "نظرا لعدم توفر الإمكانيات المادية تقدم الجامعة خدمة النشر للباحثين في المجلات البحثية داخل الجامعة". 

وأكد أن  البحث العلمي مستمر رغم  كل الصعوبات والعراقيل .

وأضاف "الوضع العام يتطلب الاهتمام أكثرلحل المشكلات الناجمة عن الحرب والحصار". 
إلى حد كبير يبدو أن  جامعة تعز قد أصابت قدرا من النجاح في إنجاز هذا المؤتمر وتنظيمه في ظل ظروف الحرب والحصار للمدينة، في حين يتطلع الباحثون واساتذة الجامعات إلى تحرك جاد يضع التعليم في سلم اولويات الحكومة وفي القلب منه البحث العلمي وتخصيص دعم حكومي لائق لاعادة الإعتبار للجامعة والبحث العلمي والتعليم العالي.
 




Create Account



Log In Your Account