منظمة : اليمن في قائمة البلدان الثمانية الأكثر تضررا من انعدام الأمن الغذائي
الجمعة 30 ديسمبر ,2022 الساعة: 02:42 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة


قالت منظمة "إنقاذ الطفولة" يوم الخميس إن اليمن يحتل المرتبة الثانية في قائمة البلدان الثمانية الأكثر تضررا من انعدام الأمن الغذائي والتي تواجه مستويات كارثية من الجوع. 

وأوضح مكتب المنظمة التي مقرها بريطانيا في تقرير نُشر يوم الخميس على موقعها الإلكتروني "في اليمن يوجد ثاني أكبر عدد من الأشخاص الذين يعانون من مستويات طارئة من انعدام الأمن الغذائي، بما في ذلك سوء التغذية الحاد". 

وأكدت أن سوء التغذية ارتفع هذا العدد خلال العامين الماضيين إلى ستة ملايين شخص من 3.6 مليون، بزيادة قدرها 66 بالمئة". 

وذكر أن الأطفال يتحملون وطأة أزمة الغذاء في اليمن "لأنهم أكثر عرضة لسوء التغذية والموت لأن أجسامهم النامية أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، كما أن سوء التغذية يترك على الناجين من الأطفال آثارا تدوم مدى الحياة، بما في ذلك ضعف النمو البدني والنمو المعرفي". 

وأشار التقرير إلى أن أفغانستان تصدرت قائمة البلدان الثمانية الأكثر تضررا، حيث يوجد بها أكبر عدد من الأشخاص الذين يواجهون مستويات حادة من الجوع في عام 2022، وسط أزمة جوع عالمية غير مسبوقة، تليها اليمن وجمهولاية الكونجو الديمقراطية ثم السودان وجنوب السودان والصومال وأفريقيا الوسطى. 

وقالت شانون أوركت المتحدثة باسم منظمة إنقاذ الطفولة في اليمن إن الصراع المستمر منذ نحو ثماني سنوات والتدهور الاقتصادي الحاد يقودان إلى مخاطر الجوع الحرجة في اليمن حيث "يواجه الأطفال خطرا ثلاثيا يتمثل في المجاعة والقنابل والمرض". 

واعتبرت أوركت أن مستويات التمويل لا تتناسب إطلاقا مع احتياجات الأطفال في اليمن، خاصة مع تزايد الإصابة بينهم بسوء التغذية. 

وبشكل منفصل، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الخميس إن استمرار الصراع في اليمن وتفاقم الأوضاع الاقتصادية، وضعف التمويل المخصص للعمل الإنساني والتنموي، كلها مؤشرات تنبئ بأن الوضع الإنساني في البلاد لن يشهد تحسنا خلال العام القادم. 

وذكرت اللجنة في بيان بمناسبة الذكرى الستين على وجودها في اليمن "في ظل غياب حل للنزاع وتفاقم الأزمات الاقتصادية والمناخية وتقلص التمويل الموجه للعمل الإنساني والتنموي، فليس من المتوقع أن يتحسن الوضع الإنساني في اليمن في عام 2023". 

وأكد البيان أن الاحتياجات الإنسانية في اليمن ستظل مرتفعة خلال العام القادم مضيفا أنه "بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، سيحتاج ما يقارب 21.6 مليون شخص إلى توفير المساعدات الإنسانية وخدمات الحماية لهم أثناء العام المقبل".



Create Account



Log In Your Account