العليمي يبحث مع المبعوث الأممي والامريكي إحياء جهود السلام
الخميس 05 يناير ,2023 الساعة: 05:06 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة


التقى رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي اليوم الخميس، في  مقر إقامته بالرياض، مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ والمبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ كلاً على حدة. 

وقالت وكالة سبأ الحكومية، إن العليمي بحث خلال لقائه مبعوث الولايات المتحدة الاميركية تيموثي ليندركينج، ومعه السفير الاميركي ستيفن فاجن، والمبعوث الاممي هانس غروندبرغ، في اجتماعين منفصلين مستجدات الوضع اليمني، والمساعي الاقليمية والدولية لاحياء مسار السلام. 

وأكد العليمي أن المليشيا تواصل تعنتها أمام السلام وتمعن في تعميق المعاناة الانسانية وتهديد امدادات الطاقة العالمية. 

وأكد رئيس مجلس القيادة، حرص المجلس والحكومة على التعاطي الايجابي مع عناصر الهدنة الانسانية التي نسفتها المليشيا الحوثية بهجماتها الارهابية على المنشآت والموانئ الحيوية لملايين اليمنيين، حد قوله. 

وأشار العليمي إلى اهمية دور المجتمع الدولي في ردع التهديدات الارهابية الحوثية، والتدخلات السافرة للنظام الايراني في الشأن اليمني، من خلال ارسال المزيد من شحنات الاسلحة المحظورة دوليا، في مسعى لتحويل اليمن الى نقطة تهديد للامن والسلم الدوليين. 

وشدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي على  دور الامم المتحدة في ضمان حل عادل وشامل للقضية اليمنية وفقا للمرجعيات المتفق عليها وطنيا واقليميا ودوليا، وبما يضمن تحقيق تطلعات اليمنيين في بناء الدولة، والعيش الكريم والمواطنة المتساوية، وحماية الحقوق والحريات العامة بموجب القوانين والمواثيق الدولية ذات الصلة. 

وفي 2 أبريل/نيسان 2022، بدأت هدنة بين الحكومة الشرعية اليمنية والحوثيين، وتم تمديدها مرتين، لمدة شهرين في كل مرة. 

وشمل الاتفاق السماح برحلات تجارية من مطار صنعاء الدولي الذي كان يستقبل فقط طائرات المساعدات منذ 2016، وفتح جزئي لميناء الحديدة الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي مقابل فتح الاخيرة للطرقات بتعز التي تحاصرها للعام الثامن على التوالي، وصرف مرتبات الموظفين بمناطق سيطرتها. 

وفي الثاني من أكتوبر الماضي ، انتهت الهدنة دون التوصل لاتفاق لتجديدها نتيجة رفض الحوثيين. 

ولم تنفذ مليشيا الحوثي لأي من شروط الهدنة، فيما نفذت الحكومة ما عليها من التزامات. 

اشترطت المليشيا لتجديد الهدنة، صرف مرتبات المدنيين والعسكريين، من ايرادات النفط، وفتح كامل لميناء الحديدة ومطار صنعاء الخاضعين لسيطرتها، وهو ما ترفضه الحكومة الشرعية، حيث وافقت الاخيرة على صرف المرتبات للمدنيين فقط بعد الاتفاق على آلية لتنظيم الإيرادات، وتوسيع وجهات مطار صنعاء، إلى دول أخرى وليس فتح كامل. 

يأتي ذلك رغم ان بنود الهدنة السابقة نصت على تخصيص عائدات المشتقات النفطية لدفع مرتبات موظفي الدولة، وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين بمناطق سيطرة الحوثيين، لكن الاخيرين نهبوا عائدات المشتقات النفطية وتنصلوا من الاتفاق. 



Create Account



Log In Your Account