فيما تتواصل التحذيرات من اقتراب "الكارثة"... فرنسا تعلن عن تقديم دعم إضافي لإنقاذ الناقلة "صافر"
الإثنين 16 يناير ,2023 الساعة: 06:51 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة


أعلنت فرنسا اليوم عن تقديمها مساهمة إضافية قدرها مليون يورو لخطة الإنقاذ التابعة للأمم المتحدة لناقلة النفط (صافر) المهددة بالانفجار قبالة السواحل اليمنية على البحر الأحمر. 

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان ان هذه المساهمة الإضافية التي ترفع إجمالي مساهمة فرنسا إلى 2.26 مليون يورو. 

وأكدت الخارجية الفرنسية التزام بلادها بحماية البيئة في المنطقة ودعمها المستمر لخطة الأمم المتحدة لانقاذ الناقلة (صافر). 

ويرسو الخزان العائم (صافر) قبالة شواطئ الحديدة في ساحل البحر الأحمر وهي عبارة عن ناقلة نفط عملاقة ومتهالكة معرضة للانفجار في أي لحظة. 

وتهدف خطة الأمم المتحدة في مرحلتها الأولى الطارئة إلى نقل 1.1 مليون برميل من النفط الخام من الناقلة "صافر" التي صُنعت قبل 45 عاما إلى سفينة أخرى آمنة مؤقتا. 

وكان من المفترض أن تبدأ الأمم المتحدة تنفيذ عملية الطوارئ العاجلة بشأن الناقلة في أكتوبر تشرين الأول الماضي، إلا أن تأخر الجهات المانحة في تحويل الأموال حال دون ذلك، ليتم تأجيل البدء في العملية إلى  العام 2023. 

وأواخر سبتمبر الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، أنّها جمعت 75 مليون دولار، للمرحلة الأولى العاجلة من عملية إنقاذ صافر، المهددة بالتسبب في تسرب نفطي ضخم في منطقة البحر الأحمر. 

وقالت الأمم المتحدة على لسان ديفيد جريسلي، الممثل المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن،  إنها ستبدأ في مطلع العام - الجاري - 2023 عملية تفريغ النفط الخام من الناقلة "صافر" الجانحة قبالة السواحل الغربية لليمن منذ ثماني سنوات. 

وأكد جريسلي أن العمل الميداني لتفريغ النفط الموجود في الناقلة "صافر" سيبدأ في الربع الأول من 2023، وسيستغرق أربعة أشهر حسب ما هو معد في خطة الأمم المتحدة. 

وذكر أن خط الامم المتحدة لتفريغ الناقلة تصل تكلفتها إلى أكثر من 100 مليون دولار.




Create Account



Log In Your Account