مقتل 10 جنود من القوات الحكومية في هجوم حوثي على حريب مأرب
الأربعاء 22 مارس ,2023 الساعة: 10:36 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة

قتل عشرة جنود يمنيين في هجوم شنّته مليشيا الحوثي، مساء الثلاثاء، على منطقة واقعة جنوب مدينة مأرب الاستراتيجية، حسبما أفاد مسؤولان عسكريان حكوميان وكالة فرانس برس.

وأفاد المسؤولان بأن الحوثيين المتحالفين مع إيران دفعوا بتعزيزات إلى جبهات مأرب التي يحاولون السيطرة عليها منذ سنوات في الأيام الأخيرة، رغم جهود إحياء السلام في البلد الغارق في الحرب واتفاق تم التوصل إليه مؤخّرا لتبادل مئات الأسرى.

وقال مسؤول عسكري فضّل عدم الكشف عن هويته كونه غير مخوّل التحدث للاعلام إنّ "الحوثيين شنوا هجوما على تلال جبلية تطل على مديرية حريب جنوبي مأرب واحرزوا تقدما في تلك الجبهة وتسببوا في نزوح عشرات الأسر".

وأضاف: "قتل 10 جنود على الاقل بالاضافة الى عدد غير معروف من المهاجمين".

وأكّد مسؤول عسكري حكومي آخر الهجوم والحصيلة. ويشهد اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربية، نزاعا داميا منذ 2014 بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا والمتمردين الحوثيين.

وتصاعد النزاع مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس 2015 لوقف تقدم الحوثيين بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء.

وأودى الصراع مذاك بعشرات آلاف اليمنيين وتسبّب بأزمة إنسانية وصفتها الأمم المتحدة بأنها الأسوأ في العالم مع نزوح ملايين الأشخاص.

وتشهد جبهات مأرب، المنطقة الغنية بالنفط والتي تعدّ آخر معقل للحكومة في الشمال، مواجهات متكرّرة بين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الحكومية المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية.

ووقع الهجوم الاخير غداة توصّل المتمرّدين والحكومة خلال مفاوضات في برن إلى اتّفاق على تبادل أكثر من 880 أسيرا، في بادرة أمل جديدة مع تسارع الجهود لإنهاء الحرب.

كما جاء الإعلان عن التبادل بعد أيام على إعلان السعودية وإيران اللتين تدعمان أطرافا متعارضة في النزاع، توصلهما الى اتفاق على استعادة علاقاتهما الدبلوماسية بعد سبع سنوات من القطيعة.

وخلال اجتماع لمجلس الأمن هذا الشهر، قال مسؤولو الأمم المتحدة إن الانفراجة الأخيرة بين السعودية وإيران قد توفّر زخما نحو السلام من جانب الأطراف المتحاربة في اليمن.

لكن رغم التوقعات الكبيرة، لا يتوقع أن يحلّ التقارب السعودي الإيراني جميع المشاكل في اليمن حيث تأثير القوتين الإقليميتين ليس سوى بُعد واحد من أبعاد الصراع المتعدد الطبقات والشديد التعقيد، كما حذّر محللون.

المصدر : فرانس برس، الحرة


Create Account



Log In Your Account