الحكومة تجدد التحذير من تنامي ظاهرة "قتل الاقارب" بسبب "الدورات الطائفية الحوثية"
الأربعاء 05 أبريل ,2023 الساعة: 03:15 مساءً
الحرف28 - خاص

حذرت الحكومة الشرعية من تنامي ظاهرة قتل الاقارب التي برزت بقوة خلال السنوات الاخيرة، بعدما كثفت مليشيا الحوثي من دوراتها الطائفية للشباب في مناطق سيطرتها. 

وجاءت تحذيرات الحكومة بعد اقدام شاب يدعى حسين الرعوي على قتل خمسة من افراد اسرته بينهم ابنته وزوجها وأولادها الثلاثة، وإصابة أخته، في قرية الكلالية بمديرية المنصورية محافظة الحديدة. 

وقالت الحكومة على لسان وزير الاعلام معمر الارياني 
إن الجريمة التي ارتكبها احد عناصر مليشيا الحوثي، المدعو حسين الرعوي جاءت فور عودته مما يسمى "دورة ثقافية" نفذتها المليشيا. 

وأضاف الارياني أن هذه الجريمة تعيد التذكير بمئات جرائم قتل الأقارب التي ارتكبها عناصر المليشيا العائدة من تلك الدورات الطائفية وجبهات القتال 

تنظم مليشيا الحوثي "دورات ثقافية" بهدف نشر أفكارها المتطرفة، الامر الذي تعتبره الحكومة تهديدا خطيرا للنسيج الاجتماعي، بما في ذلك إثارة العنف والتطرف الديني، والإضرار بالتعليم والتعلم عبر إغراء الشباب لمشاركتهم في القتال، والتأثير على القيم والمبادئ الأسرية، وتشويه الحقائق، وتهديدا الحريات العامة وحقوق الإنسان 

ووفق الارياني " هذه الجرائم المروعة تؤكد الخطر الداهم والمستمر الذي يمثله عناصر المليشيا الحوثية على الأمن والسلم الاهلي، وفداحة ما يتعرضون له من غسيل لادمغتهم، وتعبئتهم بالأفكار الإرهابية المتطرفة المستوردة من ايران، والتوحش الذي يمرسونه بحق أقرب الناس اليهم، ناهيك عن باقي أفراد المجتمع" 

ودعا الوزير المجتمع الدولي والامم المتحدة ومبعوثها الخاص لليمن ومنظمات وهيئات حقوق الانسان مطالبين بالقيام بمسئولياتهم القانونية والانسانية والاخلاقية في ادانة هذه الجرائم المروعة، وتوفير الحماية لملايين المدنيين من التوحش الحوثي، وملاحقة ومحاسبة المسئولين عن تلك الجرائم من قيادات وعناصر المليشيا 

وخلال السنوات الاخيرة، قتل العشرات من المواطنين على يد احد افراد اسرهم، متأثرين بالدورات الطائفية الحوثية ، وفق تقارير حقوقية.



Create Account



Log In Your Account