شيخ قبلي بارز: مسرحية مكافحة الإرهاب من قبل الانتقالي في أبين باتت مكشوفة
الخميس 06 أبريل ,2023 الساعة: 01:23 مساءً
متابعات

قال رئيس اللقاء التشاوري لقبائل محافظة أبين الشيخ القبلي البارز وليد بن ناصر الفضلي، إن مسرحية مكافحة الإرهاب من قبل الانتقالي المدعوم إماراتيا في أبين باتت مكشوفة.

واستنكر الشيخ الفضلي، في بيان، ما تعرضت له مديرية مودية من هجوم وصفه ب"البربري" من قبل تشكيلات المجلس الانتقالي.

واعتبر الفضلي، أن ما جرى من اعتداء مباشر على شخصيات محسوبة على الانتقالي في أبين، لكونها من محافظة أبين ولديها خطوط حمراء في التعامل مع واقع النسيج المجتمعي؛ إنما هو تأكيد على مدى الحقد الموجه من الانتقالي تجاه المحافظة وأبنائها الذين يعتبرهم خارج نطاق مشروعه.

ويوم الاثنين الماضي، شهدت مديرية مودية بمحافظة أبين، معارك عنيفة بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا والقبائل، خلفت قتلى وجرحى، عقب محاولة قوات الانتقالي اقتحام المنطقة بدعوى بحث عن متهمين بقتل ثلاثة جنود.

وأشار الفضلي إلى مدى التلاحم القبلي وقدرته على رد الظلم مهما كانت فوارق الإمكانيات وهو ما دفع قيادة مليشيا المجلس الانتقالي لمحاولة امتصاص الغضب الشعبي وتقديم تنازلات من قبيل محاسبة قادتها المتسببين في فتنة مودية.

ولفت إلى أن أسلوب اقتحام المنازل وترويع النساء والأطفال الذي اعتادت عليه مليشيا المجلس الانتقالي في عدن لن ينجح في أبين، مؤكدا أن المجتمع القبلي سيرفضه بل وسيقاتل دفاعا عن شرفه وضد كل ما يمس الاعراف.

ودعا الشيخ الفضلي من تبقى من أبناء أبين المغرر بهم في صفوف مليشيا المجلس الانتقالي لأخذ العبرة مما حصل مع المغدور به صدام الصالحي وترك صفوف المليشيا والوقوف في صف محافظتهم ومصلحتها.

كما وافاد أن مسرحية مكافحة الإرهاب في محافظة أبين باتت مكشوفة ولم تعد تنطلي على أحد.. فبعد اكثر من ٦ أشهر على انطلاق الحملة العسكرية الوهمية لم يقبض على أي عنصر ارهابي.

واعتبر الفضلي، أن الهدف من الحملة هو كسر شوكة أبناء أبين والسعي للتوغل فيها باعتبارها ورقة سياسية.


Create Account



Log In Your Account