نقابة الصحفيين اليمنيين تدعو لإخضاع الصحفيين المفرج عنهم للفحوصات الطبية وجبر ضررهم
الإثنين 17 أبريل ,2023 الساعة: 11:13 مساءً
متابعات

دعت نقابة الصحفيين اليمنيين، الحكومة المعترف بها إلى ضرورة إخضاع الصحفيين المفرج عنهم للفحوصات الطبية الشاملة، وتعويضهم عن كل الآثار السلبية التي لحقت بهم في السجن.

ويوم امس أطلق سراح أربعة صحفيين ضمن صفقة تبادل الاسرى المتفق عليها بين الحكومة ومليشيا الحوثي التي كانت قد حكمت عليهم بالإعدام.

وقالت النقابة في بيان لها، إنها تابعت عملية تبادل المعتقلين التي ترعاها الأمم المتحدة وما أسفر عنها من الإفراج عن الصحفيين عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، وحارث حميد، وأكرم الوليدي بعد ثمان سنوات من الاختطاف والتعذيب، وظروف الاعتقال القاسية، والحكم الجائر بإعدامهم.

وأكدت أنه كان يجب إطلاق سراح الصحفيين فورا دون إخضاعهم لصفقات سياسية، وعدم استخدامهم رهائن لمبادلتهم مقابل أسرى عسكريين ومقاتلين، كونهم اختطفوا على خلفية ممارستهم المهنية ويحملون الصفة المدنية.

كما دعت النقابة، الحكومة المعترف بها بضرورة إخضاع الصحفيين المفرج عنهم للفحوصات الطبية الشاملة.

وأكد على ضرورة جبر ضررهم، وتعويضهم عن كل الآثار السلبية التي لحقت بهم جراء الإخفاء والتعذيب النفسي والجسدي.

وذكرت نقابة الصحفيين بقضية وحيد الصوفي ومحمد الصلاحي، ومحمد الجنيد، والموظف في وكالة سبأ نبيل السيدوي، المعتقلين لدى جماعة الحوثي، أحمد ماهر المعتقل لدى الحزام الامني التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي الشريك في الحكومة الشرعية، والصحفي محمد قائد المقري المخفي قسرا منذ أكتوبر 2015م لدى تنظيم القاعدة بحضرموت.

وجددت طالبتها المستمرة بالإفراج عن كل هؤلاء الصحفيين والتزام أطراف الصراع بتوفير بيئة آمنة للعمل الصحفي في كل اليمن، والكف عن التعامل مع العمل الإعلامي والصحفي كما لو أنه جريمة يستحق العاملون المطاردة والاختطاف والاعتقال وتلفيق التهم والتهديد بقتلهم واغتيالهم.


Create Account



Log In Your Account