تجار تعز يجددون المطالبة بسرعة محاكمة قتلة التاجر "العديني" وأسرته تؤكد استمرار التصعيد
السبت 06 مايو ,2023 الساعة: 06:51 مساءً
تعز

جدد تجار مدينة تعز، مطالبتهم للسلطات الأمنية والقضائية بالعاصمة المؤقتة عدن، بسرعة محاكمة قتلت التاجر أحمد حمود العديني الذي قتل في مارس الماضي، داخل محله في مديرية الشيخ عثمان شمال عدن.

 

جاء ذلك خلال اللقاء التنظيمي الثاني لتكتل تجار ووجهاء ومشايخ محافظة تعز اليوم السبت، لنصرة قضية التاجر العديني.

 

وقال بيان التكتل، إن قضية "أحمد حمود" أصبحت محل اهتمام بالغ من كل منتسبي القطاع التجاري، مطالبا وبإلحاح شديد من الجهات القضائية في محافظة عدن التعامل مع قضية الشهيد بشكل عاجل، وتقديم القتلة إلى المحاكمة.

 

من جهتها أكدت أسرة الشهيد المغدور التاجر أحمد حمود العديني استمرارها  في التصعيد المشروع بكل الطرق والوسائل حتى إنفاد العدالة والانتصار لدم الشهيد المغدور ولسمعة العاصمة عدن والقضاء اليمني بشكل عام.

 

وقالت إنه لمن المؤسف أنه وبعد مرور قرابة شهرين على جريمة اغتيال الوالد المسالم ووضوح الأدلة والإثباتات أن تبقى القضية محل مماطلة وتأخير ومراوغة في محاولة بائسة لتغطية الأدلة الواضحة وضوح الشمس بغربال من التحايلات المفضوحة.

 

وقالت كلمة الأسرة "نحن كـ أولياء دم الوالد المغدور إذ نقف من جديد لتوضيح الحقائق وإبانة أسلوب المماطلة نؤكد أنه لن تثنينا هذه الأساليب عن رفع صوتنا واكمال مشوارنا السلمي والمشروع لإحقاق الحق في جريمة ما كان لها ولن يكون أن تمر دون عقاب رادع".

 

ولفتت إلى أن الجميع عرف أن التاجر أحمد حمود العديني قتل ظلمًا بغير حق أمام انظار كل اليمنيين فقط لأنه طالب بحقوقه وأمواله التي طالب بها بطرق مشروعة وقانونية، مضيفة أن العديني اغتيل معنويا ونفسيا قبل يُغتال جسديًا.

 

وذكرت الأسرة أن الراحل كان هدفًا للقتلة ومنذ أن تقدم قبل اغتياله بطلب رسمي كتاجر يطالب بأمواله المودعة في أحد المصارف بعد مشوار طويل من محاولة سحبها دون جدوى، وعقب المطالبة تعرض للتهديد والوعيد على خلفية مطالبته بأمواله ثم تعرض للاختطاف والتعذيب من قبل اطراف تعلمها الجهات الأمنية وبوقائع مثبتة في محاضر رسمية وبشكوى قدمها الشهيد قبل اغتياله.

 

وأكدت أسرة التاجر العديني أنه بعد أن عجز القتلة في اخافة الضحية للتخلي عن امواله المنهوبة توجهوا بأياديهم الآثمة لتنفيذ تهديداتهم وتصفيته في متجره في مشهد يوحي بتجرد القتلة من الرحمة والإنسانية.

 

وأشارت إلى أن تم إلقاء القبض على القتلة المأجورين والمنفذين والتحقيق معهم والذين اعترفوا بجرمهم وتنفيذهم للجريمة لصالح اسماء معروفة هي ذاتها من هددت التاجر بالتصفية حين طالب بحقوقه وامواله، وبعد ان  ارسل الجناة مع ملفاتهم الى النيابة الجزائية لم تقم النيابة باستدعاء الأسماء المسؤولة عن الجريمة والتي وجهت القتلة بتنفيذها.

 

وطالبت أسرة التاجر العديني النيابة العامة والجهات المختصة بسرعة القبض على المتهمين الرئيسيين في القضية الذين حرضوا ووجهوا القتلة لتنفيذ الجريمة، وإحالتهم للتحقيق وإنفاد العقوبة القانونية بحقهم.


Create Account



Log In Your Account