الأمم المتحدة تعلن وصول سفينة "إنديفور" إلى رأس عيسى لصيانة الناقلة "صافر"
الثلاثاء 30 مايو ,2023 الساعة: 05:47 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أعلنت الأمم المتحدة عن وصول سفينة "إنديفور" إلى موقع "صافر" في رأس عيسى، بمحافظة الحديدة، تمهيدا للبدء بصيانة الناقلة المهددة بالغرق او الانفجار، ونقل النفط المحمل عليها إلى السفينة الجديدة. 

وقالت الأمم المتحدة في صفحتها على تويتر، إن "إنديفور"، وصلت ساحل رأس عيسى، لانقاذ الناقلة صافر. 

وأكدت ان العمل على الماء سيبدأ قريبًا جدًا. 

وشددت على ان التمويل الإضافي لا يزال بالغ الأهمية لإنهاء العملية. 

وحذرت من ان "تكلفة التقاعس عن العمل باهظة للغاية. يمكنك المساعدة في تجنب وقوع كارثة". 

وكانت سفينة الدعم (إنديفور) وطاقم العمل قد ابحروا من جيبوتي إلى موقع (صافر) محملين بالمعدات والإمدادات التقنية الخاصة بتنفيذ خطة الأمم المتحدة لوقف التسرب النفطي في البحر الأحمر". 

وقال مدير البرنامج الانمائي للأمم المتحدة في اليمن أخيم شتاينر، إن " الفرق الفنية التي على متن السفينة (إنديفور) ستبدأ عند وصولها إلى (صافر) في فحص سلامة الخزان، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2015، ومن ثم ستبدأ الاستعدادات للمرحلة التالية من عملية الإنقاذ". 

ووصف " شتاينر" الخطوة بـ "الحاسمة" موضحاً أن " السفينة البديلة (Nautica) ستصل إلى موقع صافر عند الانتهاء من الأنشطة التحضيرية". 

ويرسو الخزان العائم (صافر) قبالة شواطئ الحديدة في ساحل البحر الأحمر وهي عبارة عن ناقلة نفط عملاقة ومتهالكة معرضة للانفجار في أي لحظة. 

ومطلع مارس /آذار الماضي 2023، أعلنت الأمم المتحدة شراء سفينة لنقل النفط الخام من خزان صافر أبحرت إلى سواحل اليمن في 7 أبريل/ نيسان الماضي. 

وتعود ملكية سفينة "صافر" لشركة النفط اليمنية الحكومية "صافر لعمليات إنتاج واستكشاف النفط"، حيث كانت قبل اندلاع الحرب في 2014 تستخدم لتخزين النفط الوارد من الحقول المجاورة لمحافظة مأرب (وسط) وتصديره. 

وبسبب عدم خضوعها لأعمال صيانة منذ عام 2015، أصبح النفط الخام والغازات المتصاعدة تمثل تهديدا خطيرا على المنطقة، حيث تحمل السفينة أكثر من 1.1 مليون برميل نفط، وهو ما يجعلها عرضة لخطر التسرب أو الانفجار أو الحريق.




Create Account



Log In Your Account