وقفة احتجاجية جديدة تطالب الحوثيين بإطلاق سراح مدير شركة "برودجي"
الثلاثاء 13 يونيو ,2023 الساعة: 06:06 مساءً
الحرف28 - خاص

تتواصل الفعاليات السلمية المطالبة بإطلاق سراح مدير شركة "برودجي" المهندس عدنان الحرازي المعتقل في سجون المليشيا الحوثية منذ خمسة أشهر. 

وكانت المليشيا الحوثية قد اقتحمت، قبل خمسة أشهر، شركتي برودجي سيستمز و ميدكس كونكت، المختصتان بمراقبة توزيع عمليات الاغاثة باليمن، واعتقلت مديرهما الحرازي. 

وبعد يومين من وقفة احتجاجية لموظفي الشركتين، نظمت، أسرة المهندس عدنان الحرازي وموظفي الشركتين وقفة احتجاجية ثانية اليوم الثلاثاء، أمام مبنى النيابة الجزائية المتخصصة. 

وطالب المحتجون مليشيا الحوثي بسرعة إطلاق سراح الحرازي، وفتح الشركتين. 

وفي الوقفة الاحتجاجية، السابقة، قال موظفو الشركة في بيان صادر عن الوقفة، "إنّ الوقفة تأتي احتجاجًا على الممارسات اللامسؤولة، والظلم الفادح الذي لحق بهم نتيجة ما تعرضت له شركتا "برودجي سيستمز وميدكس كونكت" ومديرهما عدنان الحرازي، وموظفوه منذ خمسة أشهر". 

وأكد البيان، أنّ تلك الممارسات أدّت الى حرمان أكثر من 1000 موظف من مصدر رزقهم، وتكبدت الشركة وما تزال تتكبد حتى اليوم خسائر جمّة عن كل يوم يمضي وهي مغلقة". 

وأضاف، "أنّه تم اقتحام مقر الشركتين دون وجود دعوى أو مذكرات قانونية، واعتقال مديرهما وعدد من الموظفين، وترويع وإخافة موظفي وعمال الشركتين، وسلب بعض الأجهزة الخاصة المملوكة للشركتين بالقوة، لحق ذلك إغلاق الشركتين، وتعطيل نشاطهما، وأعمالهما، وحجز أرصدتهما وحساباتهما البنكية بصورة تعسفية، ولا يزال الحال كذلك حتى اليوم". 

وفي البيان، طالب موظفو الشركتين، بالإفراج الفوري عن مدير الشركة المهندس عدنان الحرازي، مؤكدين ان الاخير معتقل "دون أي مبرر أو وجود مسوّغ قانوني، وإيقاف الظلم والمعاناة الناتجة عن اعتقاله عليه وعلى زوجته وأطفاله وجميع أفراد أسرته". 

وطالب البيان ايضا بوقف التعسف الحاصل على الشركتين وإعادة فتحهما فورًا، وتمكينهما من ممارسة نشاطهما واستئناف موظفيهما وعمالهما للقيام بأعمالهم وتمكينهم من استعادة مصدر عيشهم، ووضع حد للأضرار والخسائر الكارثية المتزايدة التي تتحملهما الشركتين بسبب استمرار إغلاقهما". 

وكانت المليشيا الحوثية قد اقتحمت مقر الشركة في يناير / كانون الثاني من العام الحالي وصادرت مقتنياتها واعتقلت مديرها. 

تأسست شركة برودجي سيستمز في صنعاء عام 2006، وتعمل كطرف ثالث في مجال مراقبة العمل الإنساني، وتقوم على تقييم ومتابعة المشاريع المتعلقة ببرنامج الغذاء العالمي ومنظمة اليونيسف ومنظمات إغاثية وأممية أخرى، 

ويتضمن عملها التحقق من وصول المساعدات للمحتاجين والمستفيدين من المشاريع الإنسانية في اليمن، بحسب بيان صادر عن أسرة مالك الشركة. 

وتقول الشركة في موقعها الإلكتروني إنها، ومن خلال مقراتها الأربعة، في صنعاء وعدن والحديدة وصعدة، أنشأت شبكة كبيرة من الموظفين الميدانيين المدربين، ما مكن الشركة من تنفيذ مشاريع واسعة للرصد والتقييم في مجالات الأمن الغذائي، والصحة والتغذية، والتحويلات النقدية، والمياه والصرف الصحي، وغيرها من المجالات. 



Create Account



Log In Your Account