قناة 24 الاسرائيلية تؤكد وجود قواعد عسكرية لدولتها في سقطرى‬⁩ أنشئت بالتعاون مع الإمارات
الثلاثاء 05 سبتمبر ,2023 الساعة: 01:36 مساءً
متابعات

أكدت قناة 24 الاسرائيلية الناطقة بالعربية وجود قوات وقواعد اسرائيلية في جزيرة ⁧سقطرى‬⁩ اليمنية، أنشئت بالتعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة. 

وقالت القناة، إن الإمارات  وفرت موطئ قدم لإسرائيل في جزيرة سقطرى اليمنية، لإنشاء مرافق عسكرية استخباراتية هناك. 

وأضافت القناة في تقرير لها، أن هذه المواقع ستخصص لرصد التحركات الإيرانية في المنطقة، وتحديد الحركة الجوية والبحرية جنوب البحر الأحمر، مشيرة إلى أن ذلك ياتي ضمن تعاون سري مستمر منذ سنوات، ومن ضمنها رصد تحركات الحوثيين في المنطقة. 

وأشار التقرير إلى أن الإمارات تقوم بكافة الاستعدادات لإنشاء قواعد استخباراتية لوجستية لجمع المعلومات في جميع أنحاء خليج عدن من باب المندب وصولا إلى جزيرة سقطرى التي تسيطر عليها.
وكانت  تقارير صحفية تحدثت قبل 3سنوات عن انشطة اسرائيلية في الجزيرة ومسعى لبناء قاعدة عسكرية،  بعد سيطرة الامارات على الارخبيل، وقد قدمت أسئلة من بعض النواب لحكومة معين بشأن هذه الأنشطة ولم ترد. 

وكان موقع المنتدى اليهودي الناطق بالفرنسية، قد أورد قبل ثلاث سنوات إن إسرائيل ستنشئ قواعد استخباراتية في جزر ارخبيل سقطرى اليمنية بالتعاون مع الإمارات العربية المتحدة. 

وحسب مصادر يمنية، يقول الموقع إن الإمارات وإسرائيل تقومان بجميع التجهيزات اللوجستية من إنشاء هذه القواعد الاستخباراتية. 

وتسيطر الإمارات على الجزيرة بصورة كاملة بعد تمكين أذرعها المليشياوية من الأرخبيل بتواطؤ سعودي، حيث كانت القوات السعودية تتواجد في الجزيرة بعد سيطرة قوات الإنتقالي على عدن باسناد الطيران الإماراتي في اغسطس 2019. 

ودخلت القوات السعودية الجزيرة تحت غطاء ضمان منع تكرار ما حصل في عدن وفض الإحتكاك بين القوات الحكومية ومليشيا الانتقالي التي تم تسليحها على مرأى من السعودية، لكنها هي التي أشرفت على سيطرة ابوظبي على الجزيرة، ومكنتها لاحقا من وضع يدها عليها ثم غادرت.

وتقع الجزير تحت التصرف الإماراتي حيث تقوم بتسيير رحلات مباشرة إلى الجزيرة من ابو ظبي والإمارات  الأخرى وربطتها وربطتها بشركة الإتصال الإماراتية، بينما تقوم  باستغلال موارد الجزيرة سيما السمكية منها والسيطرة على الأراصي والتصرف بالنباتات والأشجار النادرة والتنوع الحيوي للجزيرة دون أي تدخل من الحكومة اليمنية. 

وتزعم مليشيا الحوثي أنها تقاتل اسرائيل وتحشد أتباعها حول هذا الشعار لكن القوات الإسرائيلية باتت في الجزر اليمنية،  ولم تحرك المليشيا الموالية لإيران ساكنا، ما يشير الى أن تمكين هذه المليشيا من المناطق الشمالية، يأتي ضمن صفقة للسيطرة على المناطق الحيوية في الجنوب. 

وطبق تقرير، القناة الاسرائيلية فإن الكيان الصهيوني يسعى من خلال الوجود في سقطرى الى مراقبة التحركات الإيرانية في المنطقة، في حين ترتبط ابو ظبي بعلاقات تجارية وسياسية وثيقة  مع إيران، وتخفض صوتها عن احتلال طهران لجزرها الثلاث. 

وابرم الحوثيون والإماراتيون صفقة سابقة عندما أمرت ابوظبي القوات الموالية لها في الساحل تحت إمرة طارق صالح بالإنسحاب اكثر من مائة كيلو متر  لمصلحة الحوثيين بعد أن كانت القوات داخل مدينة الحديدة بينما جرى الحديث عن اتفاق موازي يقضي بعدم استهداف الحوثيين لابوظبي.


Create Account



Log In Your Account