مصادر تكشف عن أبرز النقاط والملفات المطروحة في "نقاشات الرياض" بين الحوثيين والسعودية
السبت 16 سبتمبر ,2023 الساعة: 06:45 مساءً
متابعات الحرف 28

كشفت مصادر يمنية مطلعة، يوم  السبت، عن أبرز النقاط والملفات  المطروحة في المفاوضات الجارية بالعاصمة الرياض بين السعودية والحوثيين، بوساطة عمانية. 

ونقل الصحفي فارس الحميري، عن مصادر يمنية، أن النقاشات الجارية هي نقاشات شبه نهائية في عدد من الملفات، والتي كان قد تم مناقشتها سابقا في كلا من مسقط وصنعاء. 

ووفقا للمصادر فإن أبرز  ما تمثل في الملف العسكري، "تثبيت وقف إطلاق النار بشكل دائم في انحاء اليمن بما في ذلك الغارات الجوية والهجمات العابرة للحدود". 

وفي الملف الاقتصادي، تركزت النقاشات على "إعادة تصدير النفط والغاز من الحقول اليمنية، على أن تخصص العائدات لصرف مرتبات جميع الموظفين مدنيين وعسكريين في كافة المحافظات. 

وحسب المصادر، فإن هناك مقترح طرح "لضمان استخدام عائدات النفط والغاز للمرتبات، تتمثل أهمها في توريد العائدات الى أحد البنوك في دولة محايدة ومنها تتم عملية الصرف عبر آلية يتم الاتفاق عليها".

كما تضمنت المقترحات ايضا توحيد وإعادة هيكلة البنك المركزي اليمني ونقله الى دولة محايدة - بشكل مؤقت - لتنفيذ مهامه بشكل مهني ومحايد، وفقا للمصادر. 

وبشأن المنافذ الدولية، تضمنت المقترحات "رفع كافة القيود عن مطار صنعاء الدولي وكذا عن ميناء الحديدة (المطار والميناء تحت سيطرة الحوثيين) والغاء الآلية الاممية المعمول بها منذ عدة سنوات". 

كذلك الطرقات، ركزت النقاشات حول فتح بعض الطرقات بشكل تدريجي ومتزامن منها طرق رئيسية؛ في كلا من محافظات تعز والضالع ومأرب والحديدة، وفقا للمصادر. 

وفيما يتعلق بملف الأسرى الإنساني، تركزت النقاشات على "تبادل إطلاق سراح كافة الاسرى والمعتقلين بما في ذلك المختطفين والمخفيين قسرا". 

أما الملف السياسي، فقد وضعت شروط، أن "بالتزامن مع بدء تنفيذ بنود الملفات العسكرية والاقتصادية والإنسانية والطرقات والمطار والميناء؛ يتم التحضير لعملية سياسية يمنية شاملة"، بحسب المصادر ذاتها. 

المصادر، أكدت أن النقاشات الجارية حاليا في الرياض تجري دون وجود ممثلين عن المجلس الرئاسي والحكومة اليمنية، لكن في حال التوصل الى نقاط اتفاق نهائية فإن الحكومة والحوثيين هم من سيوقعون على الاتفاق برعاية من الأمم المتحدة.


Create Account



Log In Your Account