العليمي يبحث مع السفير الاميركي مستجدات مسار السلام
الخميس 05 أكتوبر ,2023 الساعة: 04:09 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

قالت المصادر الرسمية، إن رشاد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي، بحث اليوم الخميس، مع سفير الولايات المتحدة الاميركية ستيفين فاجن، مستجدات مسار السلام في اليمن. 

وأوضحت وكالة سبأ الرسمية، أن اللقاء تطرق الى العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، ومستجدات الوضع اليمني، وجهود الوساطة الحميدة التي تقودها السعودية، وسلطنة عمان لتجديد الهدنة، واطلاق عملية سياسية شاملة تحت رعاية الامم المتحدة. 

وأشار العليمي إلى معاناة الشعب اليمني التي فاقمتها هجمات المليشيا الحوثية على المنشآت النفطية، وخطوط الملاحة الدولية. 

وكانت المليشيا الحوثية قد شنت هجمات في أكتوبر ونوفمبر 2022، بطائرات مسيرة على موانئ تصدير النفط في حضرموت وشبوة، ما أدى إلى توقف التصدير. 

ومؤخرا، جمدت المليشيا أرصدة شركة الخطوط الجوية اليمنية، ما دفع بالاخير إلى إيقاف رحلاتها بين صنعاء والاردن، والتي بدأت مع الهدنة في أبريل 2022، وانتهت في أكتوبر من ذات العام. 

العليمي قال في حديثه للمسؤول الامريكي، إن مجلس القيادة الرئاسي منفتح على كافة المبادرات من اجل تحقيق السلام الشامل والمستدام القائم على المرجعيات المتفق عليها وطنيا واقليميا ودوليا وهي المرجعيات الثلاث، وبما يضمن الشراكة الواسعة دون اقصاء او تمييز، وعدم تكرار جولات الحرب، والاحتكام للدستور والقانون، واحترام قرارات الشرعية الدولية، والحقوق والحريات العامة، وعلاقات حسن الجوار. 

والمرجعيات الثلاث هي مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، الذي عقد بين مارس 2013 ويناير (كانون الثاني) 2014، وتنص أبرز بنوده على إنشاء دولة اتحادية من ستة أقاليم، وقرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة باليمن وبخاصة القرار 2021، والمبادرة الخليجية التي جرت عام 2011 خلال الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ووضعت خريطة زمنية لترتيب نقل السلطة في البلاد، وانتهت بانتخابات رئاسية في فبراير (شباط) 2012 فاز فيها الرئيس التوافقي السابق عبد ربه منصور هادي، في حين يرفضها الحوثيون الذين يعتبرون أنها لم تعد مجدية كون "الزمن ومعطيات الواقع قد تجاوزتها".



Create Account



Log In Your Account