بعد دخوله في اضراب عن الطعام... المركز الأمريكي للعدالة يحمل الانتقالي المسؤولية عن حياة الصحفي أحمد ماهر
الأربعاء 22 نوفمبر ,2023 الساعة: 10:37 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة

حمل المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا، المسؤولية الكاملة عن حياة الصحفي أحمد ماهر المعتقل لدى قوات المجلس منذ اغسطس 2022. 

وأمس، قالت عائلة الصحفي أحمد ماهر، إن الاخير بدأ اضرابا كليا عن الطعام في سجن تابع للمجلس الانتقالي، للمطالبة بتقديمه إلى محاكمة عادلة. 

وعبر المركز الأمريكي للعدالة عن بالغ قلقه للأخبار الواردة حول بدء الصحفي "أحمد ماهر" والمُعتقل منذ عام وثلاثة أشهر لدى قوات المجلس الإنتقالي الإضراب المفتوح عن الطعام. 

وأكد المركز على أن اعتقال ماهر ومحاكمته يشكل انتهاكًا يستوجب المساءلة، داعيًا في ذات الوقت إلى ضرورة إفراج المجلس الانتقالي عن الصحفي دون قيد أو شرط. 

وحسب بيان للمركز، أكدت عائلة الصحفي "ماهر" لوسائل إعلامية بأن الصحفي أبلغ إدارة سجن "بير أحمد" بدأه إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ يومين إلى أن يتم الفصل في قضيته، ووقف المماطلة التي يتعرض لها أثناء محاكمته. 

وأشار (ACJ) إلى أن الصحفي "أحمد ماهر" كان قد ظهر في مقطع فيديو وهو يعترف على نفسه بارتكاب جرائم تفجير واغتيالات" وهو تظهر عليه آثار تعذيب واضحة، في حين أكد شقيقه لعدة منظمات حقوقية بأنه تم تهديد "أحمد" بعائلته وزوجته إذا لم يعترف على نفسه بتلك الجرائم. 

وقال المركز الأمريكي للعدالة إن استمرار اعتقال الصحفي "ماهر" وما حصل معه من تعذيب واضطهاد يشكل انتهاكًا خطيرًا ضد حرية العمل الصحفي ، ويُظهر بشكل واضح بأن القضاء أصبح أداة من أدوات الانتقام السياسي وقمع الحريات 

وأشار إلى أن استمرار تجاهل الأجهزة القضائية لحقوق الصحفي القانونية يبعث على القلق ويستوجب وقف تلك المحاكمة والإفراج عن الصحفي "أحمد ماهر" دون اشتراطات. 

وحمل المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) المجلس الانتقالي المسئولية الكاملة عن حياة الصحفي "أحمد ماهر" في أعقاب إعلانه الإضراب المفتوح عن الطعام.. 

وطالب المركز بالإفراج الفوري وغير المشروط عنه، داعيا في الوقت ذاته إلى ضرورة فتح تحقيق جدي في ما حصل معه من تعذيب وممارسات خطيرة. 

وأكد على ضرورة اضطلاع مجلس القيادة الرئاسي ومجلس القضاء وكافة الجهات ذات الصلة مطالبة بدورهم القانوني والأخلاقي تجاه الصحفي "ماهر" والعمل على ضمان إطلاق سراحه بشكل عاجل. 

واعتقلت قوات الانتقالي الصحفي أحمد ماهر على خلفية وقوفه مع الشرعية وانتقاده للمليشيات المسلحة التي يعد الانتقالي أبرزها. 

واجبر ماهر، عقب اعتقاله، على الظهور في تسجيل مصور وهو يدلي باعترافات بجرائم لم يرتكبها، وفق تقارير عديدة، والتي أكدت أيضا أنه تعرض للتعذيب وان اعترافاته كانت تحت التهديد. 



Create Account



Log In Your Account