تقسيم اليمن إلى بلدين.. تقرير الخبراء يكشف عن حجم الخسائر الاقتصادية نتيجة استهداف الحوثيين ميناء الضبة وتحويل الواردات من عدن للحديدة
الخميس 30 نوفمبر ,2023 الساعة: 01:52 صباحاً
متابعات الحرف 28

كشف تقرير الخبراء الدولي المعني باليمن، عن حجم الخسائر الاقتصادية جراء استهداف مليشيا الحوثي المدعومة من إيران لميناء الضبة بحضرموت وتحويل الواردات من عدن إلى الحديدة، وتقسيم المليشيات لليمن إلى بلدين. 

وقال التقرير، إن اليمن خسر نتيجة هجمات الحوثيين على ميناء الضبة النفطي في حضرموت، ايرادات تبلغ 1.2 بليون دولار. 

وأضاف أن تحويل الواردات من ميناء عدن إلى الحديدة ادى إلى خسائر في إيرادات الحكومة قدرها 637.36 بليون ريال يمني خلال الفترة من أبريل الى يونيو 2023. 

واشار إلى أن الحوثيين يتعاملوا مع مناطق سيطرة الحكومة باعتبارها أرضا اجنبية لأغراض جمركية ما أدى فعليا إلى تقسيم اليمن إلى بلدين. 

وأوضح التقرير، أن الحوثيين طبقوا مجموعة من الإجراءات  القسرية الاقتصادية المتعلقة بالقطاعات الجوية والبحرية والبرية، لشل نشاط الحكومة ومنعها من أداء وظائفها.

ووفقا للتقرير فإن "الهجمات على الأصول البحرية والحظر المفروض على صادرات النفط، وتحويل مسار التجارة الدولية من عدن إلى الحديدة وإغلاق الطرق، والحظر المفروض على أنشطة التجارة المحلية الرئسية مثل تجارة غاز الطهي، وما حدث لأموال شركة طيران اليمنية إلا بعض المؤشرات الدالة على استراتيجية الحوثيين". 

وذكر ان الاستقرار النقدي والاقتصادي في اليمن يتعرض للخطر، بسبب استمرار حظر سلاسل معينة من الأوراق النقدية الصادرة عن البنك المركزي في عدن وإمكانية استخدام الأوراق النقدية وجوازات السفر المزورة، والمناوشات المستمرة بين المصرفين المركزيين بشأن مسائل تنظيمية. 

وأكد أنها حلت حرب اقتصادية شاملة بدلا عن الحرب العسكرية، وتشابكت المشاكل الاقتصادية  التي يعاني منها اليمن الآن، بشكل معقد مع الوضع السياسي والعسكري، وانقسام اليمن إلى منطقتين متمايزتين من حيث العملة والتجارة والاقتصاد.


Create Account



Log In Your Account