صحيفة: مسؤولون في إدارة بايدن يتفقون على أن ضرب الحوثيين حاليا "خطوة خاطئة"
الخميس 07 ديسمبر ,2023 الساعة: 11:20 صباحاً
متابعات

قالت صحيفة "بوليتيكو"، الأمريكية، الأربعاء، إن مسؤولون كبار بإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن يتفقون على أن ضرب الحوثيين في اليمن خطوة خاطئة بالوقت الحالي. 

ونقلت الصحيفة، عن مسؤولين أمريكيين قولهم: إن "ضباط عسكريون أمريكيون اقترحوا ردا أقوى إزاء هجمات الحوثيين ضد السفن في البحر الأحمر". 

وقال المسؤولون إن هناك إجماعًا رفيع المستوى داخل الإدارة على أنه ليس من المنطقي أن يرد الجيش الأمريكي بشكل مباشر على الحوثيين، على الرغم من أن الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار على ثلاث سفن مدنية يوم الأحد دفعت سفينة حربية تابعة للبحرية الأمريكية إلى معركة بالأسلحة النارية استمرت لساعات، إلا أن مسؤولي المخابرات الأمريكية لم يحددوا أن السفينة الحربية كانت الهدف. 

وقد قام الضباط العسكريون المكلفون بالعمليات الأمريكية في الشرق الأوسط بصياغة خيارات للرد على المسلحين الحوثيين، على الرغم من أنهم لا يضغطون عليها بشكل نشط في الوقت الحالي، وفقًا لأحد المسؤولين ومسؤول أمريكي رابع. 
وتتلخص مهمة المؤسسة العسكرية الأمريكية في تقديم مجموعة متنوعة من الخيارات لكبار القادة، ولكن القرار النهائي يعود إلى الرئيس بايدن والمعينين سياسياً في الإدارة. 

ووفقا لاثنين من المسؤولين الأمريكيين، إنه في اجتماعات متعددة رفيعة المستوى هذا الأسبوع، لم يطلع البنتاغون الرئيس جو بايدن على خيارات ضرب أهداف الحوثيين باليمن ولم يوصه بذلك. ومُنح الجميع عدم الكشف عن هويتهم لتفصيل المداولات الداخلية الحساسة. 

وبينما يعترف كبار المسؤولين في إدارة بايدن بالتهديد الذي تواجهه القوات الأمريكية، فإنهم غير مقتنعين بأن الولايات المتحدة بحاجة إلى الرد عسكريا. 

ويعتقدون أن الحوثيين كانوا يحاولون استهداف الأصول المرتبطة بـ"إسرائيل" – سواء كانت مملوكة لشركات إسرائيلية أو طاقمها إسرائيليون – وليس السفن الحربية الأمريكية. لكن صواريخ الحوثيين ليست دقيقة للغاية. 

بينما يسعى البيت الأبيض وكبار قادة البنتاغون إلى احتواء العنف في إسرائيل وغزة، فإنهم يشعرون بالقلق من أن إيران، التي تدعم الحوثيين في اليمن، وحماس في غزة، وحزب الله في لبنان، يمكن أن تؤدي إلى تصعيد الصراع. 

وذكر مسؤول أمريكي، أن كبار المسؤولين في الحكومة يشعرون بالقلق من أن ضربة كبيرة على مواقع الحوثيين يمكن أن تعرقل التقدم في صراع آخر في الشرق الأوسط، لا سيما الجهود التي تقودها الولايات المتحدة والأمم المتحدة للتوسط في وقف آخر لإطلاق النار بين القوات السعودية والمسلحين الحوثيين في اليمن. 

وبحسب تقارير صحفية، فإن السعودية، الشريك الرئيسي للولايات المتحدة في المنطقة تحث الولايات المتحدة أيضًا على ممارسة ضبط النفس تجاه هجمات الحوثيين.


Create Account



Log In Your Account