ما هو اتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل؟
الأربعاء 13 ديسمبر ,2023 الساعة: 01:23 مساءً

أعادت الحرب في غزة الحديث عن معاهدة أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية والتي وقعت العاصمة النرويجية أوسلو في 13 سبتمبر 1993، وعرفت رسميا  باسم  إعلان المبادئ حول ترتيبات الحكم الذاتي الانتقالي. 

الاتفاق وقع بحضور الرئيس الأمريكي الاسبق بيل كلينتون وسمي الاتفاق نسبة إلى مدينة أوسلو  التي تمت فيها المحادثات السرّية  في عام 1991 . 

تعتبر اتفاقية أوسلو  أول اتفاقية رسمية مباشرة بين إسرائيلة ممثلة خارجيتها آنذاك شمعون بيريز ومنظمة التحرير الفلسطينية  ممثلة بأمين سر اللجنة التنفيذية ياسر عرفات. وشكل إعلان المبادئ والرسائل المتبادلة نقطة فارقة في شكل العلاقة بين المنظمة وإسرائيل التزم بموجبها الأطراف بالآتي : 

التزمت منظمة التحرير الفلسطينية على لسان رئيسها ياسر عرفات بحق دولة إسرائيل في العيش في سلام وأمن والوصول إلى حل لكل القضايا الأساسية المتعلقة بالأوضاع الدائمة من خلال المفاوضات، وأن إعلان المبادئ هذا يبدأ حقبة خالية من العنف، وطبقا لذلك فإن منظمة التحرير تدين استخدام الإرهاب وأعمال العنف الأخرى، وستقوم بتعديل بنود الميثاق الوطني للتماشى مع هذا التغيير، كما وسوف تأخذ على عاتقها إلزام كل عناصر أفراد منظمة التحرير بها ومنع انتهاك هذه الحالة وضبط المنتهكين. 

قررت حكومة إسرائيل على لسان رئيس وزرائها إسحاق رابين أنه في ضوء التزامات منظمة التحرير الفلسطينية  الاعتراف بمنظمة التحرير  باعتبارها الممثل للشعب الفلسطيني، وبدء المفاوضات معها. 

كما وجه ياسر عرفات  رسالة إلى وزير الخارجية النرويجي آنذاك يوهان يورغن هولست  يؤكد فيها أنه سيضمن بياناته العلنية موقفا لمنظمة التحرير تدعو فيه الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى الاشتراك في الخطوات المؤدية إلى تطبيع الحياة ورفض العنف والإرهاب والمساهمة في السلام والإستقرار والمشاركة بفاعلية في إعادة البناء والتنمية الاقتصادية والتعاون. 

وينص إعلان المبادئ على إقامة سلطة حكم ذاتي انتقالي فلسطينية (أصبحت تعرف فيما بعد بالسلطة الوطنية الفلسطينية  ومجلس تشريعي منتخب للشعب الفلسطيني  في الضفة الغربية وقطاع غزة ، لفترة انتقالية لا تتجاوز الخمس سنوات، للوصول إلى تسوية دائمة بناء على قراري الأمم المتحدة 242 و338  بما لا يتعدى بداية السنة الثالثة من الفترة الانتقالية. 

كما نصت الاتفاقية، على أن هذه المفاوضات سوف تغطي القضايا المتبقية، بما فيها القدس واللاجئون والمستوطنات، الترتيبات الأمنية، الحدود، العلاقات والتعاون مع جيران آخرين. 

تبع هذه الاتفاقيات المزيد من الاتفاقيات والمعاهدات والبروتوكولات مثل اتفاق غزة أريحا وبروتوكول باريس الاقتصادي الذي تم ضمهم إلى معاهدة تالية سميت بأوسلو 2. 

من أهم ما تنص عليه الاتفاقية
1- تنبذ منظمة التحرير الفلسطينية الإرهاب والعنف (تمنع المقاومة المسلحة ضد إسرائيل) وتحذف البنود التي تتعلق بها في ميثاقها كالعمل المسلح وتدمير إسرائيل (الرسائل المتبادلة – الخطاب الأول). 

2- تعترف إسرائيل بمنظمة التحرير الفلسطينية على أنها الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني.(الرسائل المتبادلة – الخطاب الثاني) 

3- تعترف منظمة التحرير الفلسطينية بدولة إسرائيل (على 78% من أراضي فلسطين – أي كل فلسطين ما عدا الضفةالغربية وغزة). 

4- خلال خمس سنين تنسحب إسرائيل من أراض في الضفة الغربية وقطاع غزة على مراحل أولها أريحا وغزة اللتين تشكلان 1.5% من أرض فلسطين. 

5- تقر إسرائيل بحق الفلسطينين في إقامة حكم ذاتي (أصبح يعرف فيما بعد السلطة الوطنية الفلسطينية) على الأراضي التي تنسحب منها في الضفة الغربية وغزة (حكم ذاتي للفلسطينيين وليس دولة مستقلة ذات سيادة). 

تكملة بنود الاتفاقية: 

1- إقامة مجلس تشريعي منتخب للشعب الفلسطيني في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية. 

2- إنشاء قوة شرطة من أجل حفظ الأمن في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية. 

3- إسرائيل هي المسؤولة عن حفظ أمن منطقة الحكم الذاتي من أية عدوان خارجي (لا يوجد جيش فلسطيني للسلطة الفلسطينية). 

4- بعد ثلاثة سنين تبدأ “مفاوضات الوضع الدائم” يتم خلالها مفاوضات بين الجانبين بهدف التوصل لتسوية دائمة. وتشمل هذه المفاوضات القضايا المتبقية بما فيها: 

- القدس (من يتحكم بالقدس الشرقية والغربية والأماكن المقدسة وساكنيها…الخ). 

- اللاجئون (حق العودة وحق التعويض..الخ). 

- المستوطنات في الضفة الغربية والقطاع (هل تفكك أم تبقى أو تزيد زيادة طبيعة ومن يحميها السلطة أم الجيش الإسرائيلي). 

- الترتيبات الأمنية (كمية القوات والأسلحة المسموحة بها داخل أراض الحكم الذاتي، والتعاون والتنسيق بين شرطة السلطة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي). 

المواقف من الاتفاقية: 

في إسرائيل نشأ نقاش قوي بخصوص الاتفاقية؛ فاليسار الإسرائيلي  دعمها، بينما عارضها اليمين. وبعد يومين من النقاشات في الكنيست حول تصريحات الحكومة حول موضوع الاتفاقية وتبادل الرسائل، تم التصويت على الثقة في 23 أيلول 1993  حيث وافق 61 عضو كنيسيت وعارض 50 آخرون، وامتنع 8 عن التصويت. 

الردود الفلسطينية كانت منقسمة أيضا ففتح التي مثلت الفلسطينيين في المفاوضات قبلت بإعلان المبادئ، بينما اعترض عليها كل من حماس، والجهاد، والجبهة الشعبية، والجبهة الديمقراطية وجبهة التحرير الفلسطينية (المنظمات المعارضة) لأن أنظمتهم الداخلية ترفض الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود في فلسطين. 

حركة حماس اعتبرت اتفاق أسلوا اتفاقاً باطلاً وصفته بـ «المشؤوم»، كونه أعطى إسرائيل الحق في «اغتصاب 78% من أرض فلسطين التاريخية»، وقالت الحركة إن ما بني علي باطل فهو باطل، وشعبنا الفلسطيني لن يلتزم بما التزمت به المنظمة، ولن يعترف بأي نتائج تنتقص ذرة واحدة من تراب فلسطين أو مقدساتها. 

عارض فلسطينيون آخرون مثل محمود درويش وإدوارد سعيد وعبد المجيد تايه ومحمد العموري وفاروق القدومي. 

وخشي العديد من الفلسطينيين أن إسرائيل لم تكن جادة بخصوص إزالة المستوطنات من الضفة الغربية وقطاع غزة  خاصة من المناطق المحيطة بالقدس  وخشوا أنهم حتى قد يزيدوا من وتيرة البناء على المدى الطويل ببناء مستوطنات جديدة وتوسيع الموجود منها. 

إعلان الوفاة.. 

الدبلوماسي النرويجي يان إيغلاند أحد أهم مهندسي اتفاقات أوسلو أعلن مؤخرا وفاة هذه الاتفاقات مؤكدا أنها “لم تعد موجودة في ذاتها. الآن سنحتاج إلى اتفاق آخر ويجب أن يتم تنسيقه بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول العربية”. 

ويرى الدبلوماسي السابق الذي أصبح اليوم الأمين العام لمنظمة “المجلس النروجي للاجئين” غير الحكومية، أن الحلّ الوحيد الممكن للحرب الدائرة بين إسرائيل وحماس سيأتي من الخارج، مضيفا  “ليس من الممكن لإسرائيل وحماس التفاوض (وحدهما) بشأن مستقبل هذه الأراضي. لن تكون هناك أي ثقة: إسرائيل تعمل على تدمير حماس فيما حماس موجودة للقضاء على إسرائيل”. 

إيغلاند تابع “القادة في الجانبين ليسوا أبدًا بمستوى القادة الذين كانوا في حقبة (اتفاقات أوسلو) والذين كانوا ذوي رؤية وأقوياء وقادة حقيقيين. اليوم، لدينا شعبويون في كلا المعسكرين، بالفعل”. 

يقول إيغلاند بحسب فرانس برس: “سيكون هناك الكثير من المرارة والكراهية من الجانبين وسيكون هناك مزيد من العنف،..، من الوهم أن تعتقد إسرائيل أنها تستطيع تحقيق الأمن والسلام من خلال القنابل. ومن الوهم أن نعتقد أنه من خلال القتل الجماعي لمدنيين إسرائيليين كما فعلت (حماس) واحتجاز مدنيين كرهائن يمكننا حلّ مشكلة وجود إسرائيل، لكن المجتمع الدولي ليس على مستوى هذه المهمة أيضًا، بحسب إيغلاند، إذ يتمتع بقيادة “ضعيفة للغاية”. 

الدبلوماسي النرويجي تساءل “أين القيادة الأميركية والأوروبية والبريطانية والفرنسية، للمساعدة حقًا في الدفع نحو تسوية نهائية؟ السؤال نفسه للجانب العربي،  هذه هي المشكلة دائمًا تقريبًا: أنتم مستعدون لانتقاد عدو حليفكم لكنكم غير مستعدين لدفع حليفكم نحو التسوية،  من المهم جدًا استئناف المحادثات بأكبر قدر من السرية. 

ويوضح “تتمتع قنوات التواصل السرية والمفاوضات السرية بميزة هائلة هي أن الأطراف لا يتحدثون من أجل الاستعراض. ليس عليهم التعامل مع أي استفزاز أو عمل من أعمال العنف حدث بالأمس أو في اليوم السابق. يستطيعون حقًا التفاوض”.

المصدر : مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا



Create Account



Log In Your Account