رغم نفي الحكومة... مصدر عسكري : وفد من "القوات المناوئة للحوثيين" يشارك في نقاشات لتشكيل تحالف بحري
الأحد 17 ديسمبر ,2023 الساعة: 06:37 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

كشف مصدر عسكري يمني، عن مشاركة وفد من قوات الشرعية في نقاشات مع أطراف خارجية للمشاركة في تشكيل تحالف بحري جديد دعت له الولايات المتحدة الأمريكية لحماية البحر الأحمر، بعد تصاعد هجمات الحوثيين على السفن. 

وقال المصدر، بحسب الصحفي اليمني فارس الحميري، إن وفدا عسكريا من القوات المناوئة للحوثيين - الشرعية - يشارك منذ أيام في نقاشات تُعقد في ‎البحرين للمشاركة في التحالف البحري الجديد الذي دعت له واشنطن بشأن أمن البحر الأحمر. 

وأشار المصدر إلى أن مشاركة الوفد في النقاشات يأتي رغم نفي الحكومة الشرعية اعتزامها المشاركة في اي تحالف جديد. 

ولم يحدد المصدر هوية الجهة التي ينتمي لها الوفد اليمني المشارك في النقاشات، كون الكثير من القوات المناوئة للحوثيين، لا تتبع وزارة الدفاع، كالمقاومة الوطنية التي يقودها عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح او قوات المجلس الانتقالي الجنوبي التي يسيطر على عدن وعدة محافظات جنوبية أخرى بقيادة العضو الاخر في مجلس القيادة عيدروس الزبيدي، لكن من المرجح ان يكون الوفد يتبع قوات طارق صالح، خصوصا وان الاخير التقى مسؤولين أمنيين وعسكريين اجانب خلال الفترة القريبة الماضية، في حين اجرت قواته البحرية، مؤخرا، استعراضا لقدراتها في الساحل الغربي. 

قبل أيام، نفت وزارة الدفاع في بيان لها صحة الانباء المتداولة التي تحدثت عن مشاركة الحكومة اليمنية في تحالف دولي جديد لحماية خطوط الملاحة البحرية التي تتعرض لاعتداءات ارهابية من قبل المليشيا الحوثية. 

وأوضح البيان الذي ورد على لسان مصدر مسؤول، ان دراسة قرارات سيادية من هذا النوع هي من المهام والاختصاصات الحصرية بالمؤسسات والسلطات العليا للدولة. 

وأكد اهمية دعم قدرات الحكومة اليمنية، واجهزتها المعنية بحماية المياه الاقليمية لردع تهديدات المليشيات الحوثية واحتواء تداعياتها الكارثية على حرية الملاحة الدولية، والاوضاع الانسانية في اليمن، والسلم والامن الدوليين. 

وحذر المصدر، المليشيا الحوثية من مغبة مغامراتها الطائشة بالمصالح الوطنية، ومخاطر عسكرة المياه الاقليمية اليمنية، وتحويلها الى مسرح لصراع دولي أوسع، حد قوله. 

وأعلنت المليشيا الحوثية في بيانات منفصلة خلال الأيام الماضية، تنفيذ هجمات على سفن شحن كانت متجهة إلى إسرائيل، بعد أسابيع من اختطاف سفينة تجارية. 

ومع تصاعد تلك الهجمات، أعلنت بعض شركات الشحن العالمية إيقاف او تغيير مسارها الذي يمر البحر الأحمر، في حين تقول وسائل إعلام أمريكية إن إدارة جو بايدن تبحث الرد على الحوثيين. 



Create Account



Log In Your Account