تحذيرات من "صدمة" جديدة للتجارة العالمية بعد تهديدات الحوثيين للملاحة
الأربعاء 20 ديسمبر ,2023 الساعة: 10:29 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة

حذر متخصصون في النقل البحري وخبراء اقتصاد مما وصفوه بـ"صدمة جديدة" وشيكة في نشاط التجارة حول العالم على شاكلة الصدمة التي شهدها هذا القطاع الحيوي إبان وباء كورونا، وذلك بعد قرار شركات شحن كبرى تعليق نشاطها عبر البحر الأحمر بسبب هجمات الحوثيين على سفن تجارية في باب المندب. 

وقال خبراء، وفق موقع بي بي سي، إن هجر السفن لمسار البحر الأحمر لصالح طريق رأس الرجاء الصالح سيرفع كلفة الشحن والتأمين والخدمات اللوجستية البحرية الأخرى بنسب تصل إلى 30 في المئة. 

وتوقع الخبراء ارتفاعا في الأسعار في أوروبا والولايات المتحدة بنسبة 10 إلى 15 إذا توقف الشحن عبر ممر قناة السويس خلال الأسابيع القليلة القادمة. 

تحذيرات الخبراء جاءت في أعقاب قرارات شركات منها بريتش بتروليوم للنفط والغاز(BP) البريطانية و(OOCL) ومقرها هنوج كونج، وميرسك (Maersk) الهولندية، وهاباك لويد (Habag LIyod) الألمانية و(CMA CGM) الفرنسية، وشركة البحر المتوسط للشحن (MSC) الإيطالية السويسرية تعليق نشاطها عبر البحر الأحمر مرورا بقناة السويس، أو تحويل مسار رحلاتها نحو طريق رأس الرجاء الصالح في أعقاب هجمات لمليشيا الحوثي ضد ما قالت أنه سفنا ذات صلة بإسرائيل. 

وتبنت مليشيا الحوثي هجمات عدة على سفن تجارية قرب باب المندب منها سفينة شحن تابعة لشركة ميرسك الأسبوع الماضي، كانت متجهة إلى إسرائيل، بطائرة من دون طيار وأصابتها بشكل مباشر مشيرة إلى أن السفينة استهدفت بعدما رفضت الاستجابة للتحذيرات.

وقالت هيئة قناة السويس في بيان إنها تتابع بكثب التوترات الجارية وتدرس مدى تأثيرها على حركة الملاحة بالقناة. 

مخاطر على التجارة العالمية
تقدر الرحلة بين الخليج العربي ولندن بحرا عبر قناة السويس بنحو 6400 ميل بحري (12000 كلم) وتستغرق 14 يوما، بينما تمتد نفس الرحلة لنحو 11300 ميل بحري (20900 كلم) عبر طريق رأس الرجاء الصالح وتستغرق 24 يوما، أي أن الرحلة عبر ممر البحر الأحمر توفر أكثر من 40 في المئة من المسافة والزمن مقارنة برأس الرجاء الصالح. 

ويقول إبراهيم فهمي البروفيسور الزائر في جامعة ستراثكلايد جلاسكو باسكتلندا إن هناك مشكلة في طريق رأس الرجاء الصالح وهي أن المسافة تأخذ من بين 9 أيام إلى 14 يوما بحسب موقع مينائي القيام والوصول. 

وأضاف "هذا يبطئ حركة التجارة العالمية وكذا- يستهلك مزيد من الوقود ومن ثم رفع كلفة الشحن." 

وأردف "إن اعتماد العالم على خط تجاري واحد فقط، بعد تعثر مسار قناة بنما في الشهور الحالي، يعد مخاطرة كبيرة لاسيما إذا وقعت أي حوادث قرصنة على هذا المسار الطويل خاصة أن الطريق يلتف حول قارة إفريقيا بكاملها وان حدث سيؤدي إلى توقف الملاحة عالميا." 

الجفاف في قناة بنما تحد إضافي
شحنات الغاز التي كانت تتحرك من شرق الولايات المتحدة عبر قناة بنما صارت تواجه مشكلة كبيرة بعد جفاف القناة 

وتمثل موجة الجفاف التي تتعرض لها منطقة قناة بنما حاليا تحديا آخر أمام التجارة بين الشرق والغرب حيث لجأت عدة سفن تجارية لقناة السويس لتوصيل حمولاتها لوجهاتها في آسيا أو الغرب الأمريكي بدلا من الانتظار لأسابيع للمرور بقناة بنما. 

ويقول خبير النقل البحري المصري صالح حجازي إن شحنات الغاز التي كانت تتحرك من شرق الولايات المتحدة إلى آسيا أو غرب الولايات المتحدة عبر قناة بنما صارت تواجه مشكلة كبيرة بعد جفاف القناة وباتت تتخذ من قناة السويس مسار بعد طول فترات الانتظار في قناة بنما. 

وبخصوص إمدادات الغاز الطبيعي من الخليج العربي إلى أوروبا، يقول حجازي إن ذلك في ذاته يشكل تحديا أكبر حال تعطل حركة الملاحة في البحر الأحمر. 

ويضيف "بالنسبة للطاقة، هناك 80 مليون طن غاز تصدرها قطر، ولو أن 50 في المئة من هذه الكمية تذهب للغرب عبر طريق قناة السويس وامتدت الرحلة بدلا من 10 أيام عبر قناة السويس، إلى شهر عبر رأس الرجاء الصالح، ومع قدوم الشتاء، سيكون هناك مصاعب جمة يعانيها المواطن الأوروبي". 

وكانت شركة ميرسك علقت الجمعة الماضية نشاطها في البحر الأحمر لحين إشعار أخر بعدما وصفته بوضع أمني متصاعد بحدة واستهداف لإحدى سفنها في باب المندب. 

وتعد ميرسك، ثاني أكبر شركة شحن حاويات في العالم، حيث تنقل 14.8 في المئة من التجارة العالمية بينما تسيطر شركة هاباك لويد على حوالي 7 في المئة من أسطول سفن الحاويات العالمي. 

وأعلنت الأخيرة إنها “ستوقف مؤقتًا جميع حركة سفن الحاويات عبر البحر الأحمر حتى يوم الاثنين. كما قالت شركة إم إس سي، وهي أكبر ناقل ملاحي في العالم، إنها لم تعد تبحر عبر قناة السويس بعد تعرض سفينة حاويات تابعة لها لهجوم يوم الجمعة الماضي في المنطقة



Create Account



Log In Your Account