صحيفة : الحوثيون يستغلون الاحتفالات بذكرى قتلاهم لتجنيد مزيد من الأطفال
الخميس 21 ديسمبر ,2023 الساعة: 07:00 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

قالت صحيفة لندنية إن مليشيا الحوثي، استغلت فعاليات ما اسمهتها "اسبوع الشهيد"، لتجنيد مزيد من الأطفال، في حين تؤكد تقارير حقوقية مقتل آلاف الأطفال أثناء قتالهم في صفوف الجماعة ضد القوات الحكومية. 

وذكرت صحيفة الشرق الأوسط، أن المليشيا كثفت عملية تجنيد المقاتلين، خصوصا من الأطفال، مستغلة الحرب في غزة لإغرائهم بالانضمام إليها تحت مزاعم مواجهة إسرائيل؛ فيما كشفت احتفالاتها بما يعرف بـ"أسبوع الشهيد" عن مقتل عشرات الآلاف من الأطفال في جبهات القتال، وعن تمييز عرقي بين القتلى. 

وخلال العروض والمناورات العسكرية التي نظمتها الجماعة في مديريات الحداء، وضوران آنس، والمنار، وعنس، زعم القادة الحوثيون أن هذه الدفعات من المجندين يجري إعدادهم لمساندة المقاومة الفلسطينية والالتحام المباشر مع إسرائيل، ومواجهة تحركات الجيش الوطني الذي تتهمه الجماعة الحوثية بمساندة تل أبيب. 

وتضمنت احتفالات الجماعة "أسبوع الشهيد" معارض صور في مختلف المحافظات والمديريات الواقعة تحت سيطرتها، ويستعرض كل معرض صوراً لقتلى الجماعة في جبهات القتال من أهالي المديرية أو المنطقة التي ينظم المعرض على أرضها، ليتبين العدد الكبير لضحايا غسل الأدمغة ونشر ثقافة الكراهية بحسب ما وصفته مصادر محلية. 

تعد صور الأطفال هي الأكثر حضوراً في معارض قتلى الجماعة، ويتحدث أهالي مديرية معين، غرب العاصمة المختطفة صنعاء، عن وصول عدد الأطفال القتلى في صفوف الجماعة إلى 3 آلاف قتيل، وذلك من خلال الصور التي نشرتها الجماعة في معرض قتلاها من سكان المديرية. 

ووفقا لمصادر محلية في العاصمة صنعاء، أثارت معارض صور قتلى الجماعة غضباً وحزناً شديدين في أوساط السكان، خصوصاً بين أقارب الضحايا أو معارفهم، كما تسببت بمخاوف لدى فئات واسعة أخرى من أن يتم تجنيد أقاربهم والزج بهم في المعارك بعد عودة الجماعة أخيراً لمضاعفة حملاتها لتجنيد المقاتلين، خصوصاً من الأطفال، بمزاعم مواجهة إسرائيل بعد عدوانها على غزة. 

ومنذ ثلاثة أسابيع أوصى فريق الخبراء الدوليين المعني باليمن مجلس الأمن الدولي بمطالبة الجماعة الحوثية بإنهاء تجنيد الأطفال فوراً ووقف التلقين العسكري المستمر في المخيمات الصيفية، بعد أن أظهرت نتائج تحقيقاته استمرارها في تجنيد الأطفال واستخدامهم في سياق المعسكرات الصيفية بنسب مثيرة للقلق. 

تفيد مصادر في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات التي تسيطر عليها الجماعة الحوثية، بحسب الصحيفة، بأنه ونظراً لعدم الإقبال على زيارة معارض صور القتلى؛ لجأت الجماعة هذا العام إلى تنفيذ المعارض في الأماكن العامة وفي الشوارع والساحات، ونشرها على الجدران لإجبار السكان على مشاهدة الأعداد الهائلة لقتلاها أثناء تنقلهم في الشوارع والأحياء والقرى. 

وتنظم الجماعة الحوثية نوعين من معارض الصور لقتلاها، يخص النوع الأول منها القتلى المحسوبين على سلالة زعيم الجماعة، ويجري تنظيم هذه المعارض في قاعات وصالات فخمة وأنيقة، ويتم افتتاحها بحضور قيادات عليا في الجماعة الحوثية، وتنفيذ فعاليات كثيرة فيها، تتضمن تكريم عائلات القتلى والإشادة بهم. 

أما النوع الثاني فيتم تنظيمه في فناءات المباني والمنشآت العامة، وبحضور قيادات وسطية أو دنيا، وغالبا لا تنتمي إلى السلالة الحوثية، وهذا النوع من المعارض يضم صور القتلى من أبناء عامة السكان والقبائل، ولا تحظى هذه المعارض باهتمام إعلامي أو احتفائي كما يجري التعامل مع النوع الأول.



Create Account



Log In Your Account