شكوى ثانية "للجنائية الدولية" بشأن مقتل صحفيين بغزة
السبت 23 ديسمبر ,2023 الساعة: 09:21 صباحاً
الحرف28 - الأناضول

قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية ومقرها باريس، الجمعة، إنها "قدمت شكوى ثانية إلى المحكمة الجنائية الدولية، على خلفية مقتل 7 صحفيين فلسطينيين في غزة بين 22 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي و15 ديسمبر/ كانون أول الجاري". 

وردا على المأساة المستمرة في غزة، قدمت "مراسلون بلا حدود" شكواها الثانية بخصوص "جرائم حرب محتملة" من جانب القوات الإسرائيلية، حسبما ذكرت في بيان لها. 

وأوضح البيان، أن "مراسلون بلا حدود، حثت المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية (كريم خان) على التحقيق في جميع حالات مقتل الصحفيين الفلسطينيين على يد الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر الماضي، والذين يبلغ عددهم حاليا 66". 

ومن بين الصحفيين الذين وردت أسماؤهم في الشكوى، منتصر الصواف، مصور الأناضول، الذي قُتل في غارات جوية إسرائيلية في الأول من ديسمبر الجاري. 

ومن الصحفيين الآخرين عاصم البرش، صحفي في إذاعة النجاح، وبلال جاد الله من بيت الصحافة الفلسطيني، ورشدي السراج، وحسونة سليم من وكالة أنباء القدس، وساري منصور، مصور صحفي في قناة "قدس نيوز"، وسامر أبو دقة، مصور صحفي في قناة الجزيرة الفضائية. 

وشدد البيان، على أن "مراسلون بلا حدود، لديها أسباب معقولة للاعتقاد بأن الصحفيين المذكورين في هذه الشكوى كانوا ضحايا هجمات ترقى إلى مستوى جرائم حرب". 

وقالت المنظمة إن "الصحفيين ربما تم استهدافهم عمدا بسبب مهنتهم"، ولهذا السبب تصف هذه الوفيات بأنها "عمليات قتل متعمدة للمدنيين". 

وقدمت "مراسلون بلا حدود"، أول شكوى بشأن جرائم حرب منذ 7 أكتوبر الماضي، إلى المحكمة الجنائية الدولية، في 31 من الشهر نفسه، وتتعلق بمقتل 7 صحفيين آخرين. 

ومنذ 7 أكتوبر الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة، خلّفت حتى صباح الجمعة "20 ألفا و57 شهيدا و53 ألفا و320 جريحا معظمهم أطفال ونساء"، ودمارا هائلا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا للسلطات في القطاع والأمم المتحدة



Create Account



Log In Your Account