خبراء: تحالف واشنطن بالبحر الأحمر يفتقر للدعم الإقليمي
السبت 23 ديسمبر ,2023 الساعة: 11:11 صباحاً

أكد خبراء محليين ودوليين أن تحالف "حارس الازدهار" الذي تقوده الولايات المتحدة "لحماية السفن التجارية في البحر الأحمر من هجمات جماعة الحوثي اليمنية"، لا يحظى بدعم إقليمي لشن حرب محتملة في اليمن، مؤكدين أن الهدف الأساسي من التحالف هو "حماية إسرائيل". 

ومع استمرار هجمات الحوثيين على السفن التابعة لإسرائيل منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أعلنت واشنطن في 18 ديسمبر/ كانون الأول الجاري تشكيل تحالف "حارس الازدهار"، وهو قوة عمل بحرية دولية تهدف إلى "حماية السفن التجارية التي تبحر عبر البحر الأحمر من هجمات الحوثيين في اليمن". 

ويتألف التحالف من بريطانيا وفرنسا وكندا وإيطاليا والبحرين وهولندا والنرويج وسيشل وإسبانيا، إلى جانب الولايات المتحدة. 

و"تضامنا مع الفلسطينيين" الذين يتعرضون لحرب إسرائيلية مدمرة في قطاع غزة، أعلنت جماعة الحوثي في 19 نوفمبر، الاستيلاء على سفينة الشحن "غالاكسي ليدر"، المملوكة لرجل أعمال إسرائيلي، في البحر الأحمر، واقتيادها إلى الساحل اليمني. 

وتوعدت الجماعة في أكثر من مناسبة، باستهداف السفن التي تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية، "إلى حين وقف العدوان على غزة"، ودعت الدول إلى سحب مواطنيها العاملين ضمن طواقم هذه السفن. 

وفي حديث للأناضول، قال جوست هلترمان، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمجموعة الأزمات الدولية، إن "الدول العربية لا تريد الدخول في صراع مع الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن". 

وأضاف هلترمان: "لا أعتقد أن الدول العربية حريصة مثل الغربية على قتال الحوثيين". 

وأشار إلى أن الدول الغربية لا تريد الانخراط في الأزمة مباشرة، قائلا إنها تريد "إنشاء قوة ردع" فقط. 

وبيّن هلترمان أن "السعودية ليس لديها مصلحة في التحالف، ولا تريد الانجرار إلى الحرب أكثر"، موضحا أن "الرياض تريد الخروج من الحرب في اليمن". 

ولفت إلى أن "السعودية منخرطة بشكل كبير في المفاوضات مع الحوثيين"، موضحاً أن "الانضمام إلى التحالف قد يعني على الأرجح وقف تلك المفاوضات". 

وأشار إلى أن "الدول العربية بشكل عام تنظر بإيجابية إلى قيام الدول الغربية بهذا الدور، لأن لديها مصالح مشتركة في حرية الحركة التجارية". 

من جهته، ذكر أستاذ علوم السياسية بجامعة أنقرة، أطاي أكدفيلي أوغلو، أن "القوة متعددة الجنسيات التي تم تشكيلها بقيادة الولايات المتحدة ضد هجمات الحوثيين على السفن في البحر الأحمر مسؤولة عن وقف الصواريخ التي يمكن إطلاقها على إسرائيل من مسافة قصيرة". 

وأضاف أن "القوة ستحاول أيضا تأمين أنشطة النقل في البحر الأحمر من هجمات الحوثيين". 

وبيّن أن القوة المذكورة "من الأرجح أنها ستنجح"، مضيفاً إن "الولايات المتحدة وحلفائها سيرسلون سفنًا مزودة بمعدات تقنية". 

وأردف أكدفيلي أوغلو أن "الهدف المباشر للقوة المذكورة هو حماية إسرائيل". 

وتابع: "الهدف على المدى الطويل، هو تأمين التجارة البحرية في المنطقة، تماما كما في حالة القراصنة الصوماليين، لأن النظام الغربي والنظام الرأسمالي العالمي يعتمد في الواقع على أمن الشحن البحري". 

وفي إشارة إلى أن معظم التجارة في النظام الرأسمالي العالمي تتم عبر البحر، ذكر أكديفيلي أوغلو أن "غياب الأمن في نقاط العبور المهمة مثل البحر الأحمر أمر غير مقبول بالنسبة للنظام العالمي". 

واستبعد الأكاديمي التركي "احتمال شن الولايات المتحدة هجوما على الحوثيين بشكل مباشر، وجر اليمن إلى الحرب"، مبيناً أن "التهديد الذي يشكله الحوثيون ليس خطيرا". 

وأكد أكدفيلي أوغلو أن "خطوة الولايات المتحدة متعددة الجنسيات جاءت لأغراض رمزية وسياسية"، موضحا أن "الولايات المتحدة لن تشارك في هجمات مباشرة ضد الحوثيين". 

وذكر أن "البيت الأبيض لن يجد تدخلاً مباشراً في اليمن مناسباً للسياسة الداخلية، إلا إذا زاد الحوثيون من هجماتهم بشكل كبير"، مشيراً إلى أنه لا يتوقع مثل هذه الخطوة من الحوثيين.



Create Account



Log In Your Account