العدوان على غزة... الاحتلال يقر بخسائر كبيرة ويرتكب 20 مجزرة خلال ساعات وعدد الشهداء يتجاوز 21 الف و300
الخميس 28 ديسمبر ,2023 الساعة: 08:51 مساءً
الحرف28 - متابعات خاصة

يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم الـ83، في حين تخوض المقاومة وفي مقدمتها كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- معارك ضارية ضد جيش الاحتلال في مخيم البريج ومحور التفاح وخان يونس، وغيرها من المناطق. 

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، مقتل 6 عسكريين بينهم ضابطان، وإصابة 49 عسكريا خلال الـ24 ساعة الماضية، واعترف بإصابة 921 عسكريا منذ بداية العمليات البرية في قطاع غزة. 

تسبب العدوان الإسرائيلي المتواصل ومجازره البشعة في ارتفاع عدد الشهداء إلى 21 ألفا و320 قتيلا و55 ألفا و603 جرحى، في حصيلة غير نهائية مرشحة للارتفاع في أي لحظة. 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، في بيان: "ارتفعت حصيلة العدوان على غزة إلى 21 ألفا و320 شهيدا و55 ألفا و603 جرحى منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي". 

وأضاف القدرة: "ارتكبت قوات الاحتلال 20 مجزرة بحق عوائل بكاملها راح ضحيتها 210 شهداء و360 إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية". 

وأشار إلى أن جيش الاحتلال يزيد من استهداف محيط مستشفى "الأمل" ومجمع ناصر الطبي بمدينة خان يونس، معرباً عن خشيته أن "يتكرر ضد المستشفى نفس السيناريو الذي حدث في مجمع الشفاء الطبي". 

وفي صباح يوم 15 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي داهم جيش الاحتلال مستشفى الشفاء، أكبر منشأة صحية في قطاع غزة، حيث يتواجد آلاف المرضى والمدنيين النازحين. 

وقدمت قوات الاحتلال حينها بعض الأسلحة الفردية الصدئة والعديد من الكاميرات كدليل على مزاعمها، التي أكدت من خلالها أن "الشفاء" فيه مقرات قيادية لـ"حماس" والأنفاق ومستودعات الذخيرة، الأمر الذي أثار انتقادات واسعة، وانسحبت من المستشفى بعد تدمير بعض أجزائه و10 أيام من احتلاله. 

وطالب القدرة، المؤسسات الأممية بـ"اتخاذ خطوات فاعلة وعاجلة لضمان حماية مستشفى الأمل ومجمع ناصر الطبي والطواقم الطبية فيهما والجرحى والمرضى وآلاف النازحين فيهما". 

وخلال اليومين الماضيين، شنت مقاتلات الاحتلال الحربية غارات عنيفة في محيط مجمع ناصر الطبي ومستشفى "الأمل" وسط خان يونس. 

كما دعا المؤسسات الدولية إلى التدخل بشكل عاجل من أجل "إعادة تشغيل مجمع الشفاء الطبي الأكبر في قطاع غزة". 

وأشار إلى وصول فرق طبية متخصصة بالتعاون مع مؤسسات صحية دولية للعمل في مستشفيات "شهداء الأقصى" (وسط) و"ناصر" و"غزة الأوروبي" (جنوب). 

وقال القدرة، إن "الانتهاكات الإسرائيلية ضد المنظومة الصحية أدت إلى استشهاد 312 كادرا صحيا جزء منهم من الطاقات التخصصية النادرة". 

وأضاف أن "الاحتلال الإسرائيلي تعمد تدمير 104 سيارات إسعاف وخروجها عن الخدمة، كما تعمد استهداف 142 مؤسسة صحية وخروج 23 مستشفى و53 مركزا صحيا عن الخدمة". 

ومن ناحية أخرى، حذر من أن "الأوضاع الإنسانية والصحية للنازحين بلغت مستويات كارثية تفوق الوصف"، موضحاً أن أكثر من 1.9 مليون نازح يفتقرون للماء والطعام والدواء. 

وذكر أن "50 ألف سيدة حاملا يعانين من العطش وسوء التغذية والرعاية الصحية في مراكز الإيواء"، لافتاً إلى أن 50 بالمائة من النازحين من فئة الأطفال يتعرضون للجفاف وسوء التغذية والأمراض التنفسية والجلدية والبرد القارص وعدم توفر التطعيمات للمواليد. 

وقال القدرة، إن "آلية مغادرة الجرحى غير مجدية ولا تستجيب للأعداد الكبيرة من الإصابات ونحتاج إلى توفير آلية جديدة تسمح بخروج مئات الجرحى يوميا". 

وأضاف: "الأولوية العاجلة حالياً هي مغادرة 5000 جريح من الحالات الخطيرة والمعقدة للعلاج بالخارج لإنقاذ حياتهم". 

ويصعد جيش الاحتلال حربه على مستشفيات القطاع والطواقم الصحية، ضمن حرب مدمرة على غزة يشنها منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، خلّفت خسائر مادية وبشرية، ودمارا هائلا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لسلطات القطاع والأمم المتحدة.






Create Account



Log In Your Account