مارب.. أزمة وقود خانقة نتيجة منع قبليين دخول قاطرات المشتقات للمدينة
السبت 30 ديسمبر ,2023 الساعة: 07:24 مساءً
متابعات

تشهد مدينة مارب، أزمة وقود خانقة، نتيجة منع مسلحون قبليون محتجون دخول قاطرات المشتقات النفطية الى المدينة المكتظة بالسكان والنازحين. 

ونقل الصحفي فارس الحميري عن مصادر محلية، أن مئات المسلحين القبليين يتمركزون في منطقة "العرقين" على الطريق الرئيس قرب حقول صافر النفطية ويمنعون منذ الأسبوع الماضي دخول امدادات المشتقات النفطية الى مدينة مأرب على خلفية مطالب بـ(إسقاط الجرعة).

ووفقا للمصادر فإن حركة المرور شُلت بشكل كبير في المدينة، فيما ارتفعت أسعار المواصلات العامة. 

وأشارت المصادر إلى أن️ جميع محطات التزود بالوقود بالمدينة أغلقت أبوابها، فيما بلغ سعر الصفيحة الـ20 لتر من الوقود (بترول)، الى حدود الـ50 ألف ريال في السوق السوداء، في حين كان سعرها سابقا يباع بمبلغ 3500 ريال فقط. 

ويوم امس الجمعة، أعلنت السلطة المحلية بمحافظة مأرب، عن اتفاق جرى بين عضو مجلس القيادة الرئاسي محافظ المحافظة سلطان بن علي العرادة، مع عدد من أهالي مديرية مأرب الوادي من المعترضين على قرار الزيادة السعرية للبتزين، على انفاذ القرار.  

وحسب الموقع الرسمي للمحافظة، وجه اللواء سلطان العرادة بتموين محطات مديرية مأرب الوادي بمخصصاتها من المحروقات، على أن يتحمل عضو مجلس القيادة محافظ المحافظة الفوارق المالية بين السعر القديم والجديد لمدة عشر أيام، لسد الذرائع وحفاظاً على المصلحة العامة. 

ومنذ نحو اسبوعين، تشهد محافظة مأرب توترا بين مسلحين قبليين والقوات الحكومية، بعد قرار السلطة المحلية رفع تسعيرة البنزين المحلي من 3500 ريال للصفيحة سعة 20 لترا، إلى 8 آلاف ريال.


Create Account



Log In Your Account