مرصد حقوقي يعلن توثيق 54 انتهاكا ضد الحريات الإعلامية باليمن خلال 2023
الثلاثاء 02 يناير ,2024 الساعة: 01:13 مساءً
متابعات

أعلن مرصد الحريات الإعلامية توثيق 54 حالة انتهاك ضد الحريات الإعلامية في اليمن خلال عام 2023 تنوعت بين الاعتقال، والاختفاء القسري، واستجواب ومحاكمة عدد من الصحفيين، واقتحام ونهب مؤسسات إعلامية، كان أبرزها اختفاء الصحفي ناصح شاكر بعد وصوله مدينة عدن، جنوبي البلاد، في الـ 19 من تشرين الثاني نوفمبر، والذي لا يُعرف عنه شيء حتى اليوم. 

وقال المرصد في تقريره السنوي، أصدره أمس الاثنين، أنه بالإضافة إلى حالة الاختفاء القسري فقد تم رصد 5 حالات اعتقال، و6 حالات احتجاز، و8 حالات اعتداء، و10 حالات استجواب ومحاكمة صحفيين، و8 حالات تهديد، و6 حالات تحريض، و5 حالات حرمان من الحقوق، وحالتي منع صحفيين من التصوير، و3 حالات انتهاك مورست ضد مؤسسات إعلامية. 

وذكر التقرير أن على مدى السنوات التسع الأخيرة، وثق المرصد العشرات من الانتهاكات ضد الصحفيين والناشطين الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية والعاملين فيها، والتي وصلت لأكثر من ألفين وأربعمائة انتهاك، من بينها 54 حالة قتل لصحفيين بينهم صحفيتان وفي جميع الحالات يفلت الجناة من المساءلة والعقاب. 

وأضاف المرصد، أن الحكومة تصدرت بما في ذلك الأطراف المتواجدون في مناطق سيطرتها قائمة مرتكبي الانتهاكات ضد الصحفيين في اليمن بواقع 28 انتهاكًا من إجمالي الحالات المسجلة خلال العام، 18 انتهاكًا مارسته جماعة الحوثي، و7 انتهاكات سجلت ضد مجهولين، وانتهاك واحد سجل ضد أحد المتنفذين في صنعاء. 

وأضاف التقرير: لم يعد بمقدور الكثير من الصحفيين في اليمن التنقل بسهولة، ونقل الحقائق بعيداً عن التأثير والاستقطاب والخوف من البطش، وظهور قنوات وصحف ومواقع إخبارية ممولة من جهات داخلية وخارجية، وهو ما أدى إلى تفشي الإشاعات والأخبار الملفقة التي تفاقم من الصراع وتعمق حالة الانقسام المجتمعي. 

وأشار التقرير إلى أنه رصد خلال عام 2023 عشرات الانتهاكات منها 15 حالة مورست في مدينة صنعاء، و11 حالة في مدينة مأرب، و9 انتهاكات في مدينة عدن، و7 انتهاكات في حضرموت، و6 انتهاكات في مدينة تعز، وانتهاكان في محافظة إب، أما محافظات الحديدة وشبوة وعمران ولحج فقد تم تسجيل حالة انتهاك واحدة في كل محافظة.
 
وطالب التقرير الجهات المعنية في عدن باحترام حق الصحفي أحمد ماهر المعتقل منذ 6 آب أغسطس 2022، في محاكمة عادلة وسريعة، وفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان، ووضع حد لنمط التأجيلات التي اتسمت بها محاكمته حتى الآن. 

ودعا التقرير المجتمع الدولي ألا يقف مكتوف الأيدي، والسماح باستمرار الانتهاكات ضد الصحفيين، فالمعاناة التي يتعرض لها الصحفيون تتطلب تكثيف الجهود من أجل التصدي لإفلات المجرمين من العقاب، وإرسال تحذير واضح للجناة، من جميع الأطراف، بأنهم سيحاسبون على هذه الجرائم وغيرها من الانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.


Create Account



Log In Your Account