غزة.. شهادات لجنود في جيش الاحتلال أسرى بعد إعلانه قتلهم بالخطأ والمقاومة تجهز على عدد من العناصر وتُفجّر آليات
السبت 06 يناير ,2024 الساعة: 09:50 مساءً
متابعات

يواصل جيش الاحتلال لليوم ال 92 من العدوان على غزة، قصفه للقطاع مع تركيزه على وسط القطاع وجنوبه، في حين تمكنت فصائل المقاومة بقيادة كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، من تكبيد جيش الاحتلال خسائر جديدة في الجنود والعتاد. 

كما، استمر جيش الاحتلال في اقتحاماته اليومية لبلدات ومدن الضفة الغربية، حيث يدهم المنازل ويعتقل المواطنين، ويوقع شهداء ومصابين، في جنين والخليل وطولكرم وقلقيلية وغيرها من مدن الضفة. 

وخلّف العدوان على قطاع غزة 22 ألفا و722 شهيدا، و58 ألفا و166 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية، وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

وفي الوقت الذي تتواصل المعارك في جبهات غزة، أعلنت كتائب القسام، الإجهاز على قوة صهيونية راجلة مكونة من 8 جنود من نقطة صفر بعد إيقاعهم في كمين محكم وسط منطقة بني سهيلا.
 
وفي وقت لاحق، أكدت القسام، الإطباق على قوة صهيونية راجلة مكونة من 9 جنود تم حصارها والاشتباك معها في أحد الطرقات في منطقة بني سهيلا شرق خانيونس وأوقعوهم بين قتيل وجريح وبعدها حضر الطيران المروحي لنقل القتلى والمصابين. 

وأشارت إلى أن مجاهدوها تمكنوا من تفجير عبوة مضادة للأفراد في قوة صهيونية متحصنة داخل مبنى في منطقة خزاعة شرق مدينة خانيونس وأوقعوهم بين قتيل وجريح. وتفجير دبابة ميركفاه صهيونية بعبوة "شواظ" واستهداف دبابة أخرى بقذيفة "الياسين 105". 

فيما، بثت قناة الجزيرة مشاهد حصلت عليها للجنود الإسرائيليين الذين قال جيش الاحتلال إنه قتلهم خطأ في الشجاعية شرق مدينة غزة. 

وظهر في الفيديو -الذي عرضته المقاومة الفلسطينية في غزة- 4 أسرى هم: آلون شمريز، وهو جندي احتياط في وحدة بهلوم لمكافحة الأنفاق، وتوم حييم وهو جندي احتياط، وساخي إدن وهو ضابط احتياط، وسامر طلالقة وهو جندي احتياط. 

وجاء في الفيديو أن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو وحكومته المتطرفة والعنصرية قتلتهم.. الوقت يمضي ويتلاشى"، وأن "أمنيتهم الأخيرة كانت العودة أحياء لكن شيئا ما تغير". 

وعبّر الأسرى عن شوقهم لأسرهم وعن أملهم في العودة قريبا إلى أهاليهم، وقال شمريز: "كلي أمل جدا جدا بأقرب وقت أن أخرج من هنا.. وأنا مشتاق جدا لعائلتي وأصدقائي". 

وخاطب حييم عائلته قائلا: "أنتم حياتي أنا مشتاق إليكم حتى النهاية.. سوف أراكم قريبا أنا قوي كلنا بخير"، وأعرب عن أمنيته أن يحل السلام ويعود قريبا. 

كما أشاد هؤلاء الأسرى بطريقة تعامل المقاومة الفلسطينية معهم، وقال ساخي: "في فترة وجودي هنا رجال القسام -(كتائب عز الدين القسام) الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- قدموا لي كل شيء أطلبه منهم من الأكل والشرب". 

ونوّه سامر طلالقة -بحسب الفيديو الذي عرضته قناة الجزيرة- إلى ما قال إنه تعامل رجال القسام معه وباحترام، مضيفا: "حافظوا علي حتى إنهم خاطروا بأنفسهم من أجل أن أبقى على قيد الحياة من الصواريخ والقصف". 

وتطرقوا في الفيديو إلى القصف الإسرائيلي الذي كان يستهدف أماكن تواجدهم في غزة، وهو ما أشار إليه سامر طلالقة بقوله: "كل يوم قصف حتى البيت الذي كنا بداخله قاموا بقصفه". 

كما ناشدوا حكومتهم بوقف الحرب على غزة، وقال أحدهم: "أريد أن أرسل لرئيس الوزراء أن يوقف الحرب والقصف بالصواريخ ولا يمسنى وكل المخطوفين الموجودين هنا بغزة.. ونحن نريد العودة إلى البيت بسلام". 

وأضاف آخر: "أنا أطلب منكم.. لو سمحتكم أوقفوا الحرب في قطاع غزة". 

ويذكر أن الجيش الإسرائيلي كان نشر قبل أيام نتائج التحقيق في مقتل 3 من جنوده الأسرى في غزة بنيران قواته.

فيما، أعلن جيش الحتلال، مقتل نائب قائد التدريب في لواء ناحل الإسرائيلي خلال المعارك شمال قطاع غزة اليوم السبت، وهو ضابط برتبة رائد وتمت ترقيته إلى مقدم بعد مقتله. 

وقالت منصات إخبارية فلسطينية إن القتيل هو صهر المنسق السابق لأعمال سلطات الاحتلال في الضفة الغربية يوآف مردخاي. 

وبذلك ترتفع الحصيلة المعلنة لقتلى جيش الاحتلال من الضباط والجنود إلى 510 منذ عملية طوفان الأقصى، منهم حوالي 180 قتيلا منذ بدء الهجوم البري على غزة، في ظل اتهامات له بإخفاء الإحصائية الحقيقة لعدد قتلاه وجرحاه.


Create Account



Log In Your Account