رئيس شركة نقل ألمانية يستبعد انتهاء أزمة البحر الأحمر قريبا
الأربعاء 31 يناير ,2024 الساعة: 08:12 مساءً
متابعات

استبعد رئيس شركة هاباج لويد الألمانية، انتهاء أزمة البحر الأحمر قريبا، في ظل استمرار هجمات الحوثيين على السفن التجارية في البحر. 

وقال رئيس شركة هاباج لويد الألمانية للصحفيين يوم الأربعاء إن من المستبعد‭‭ ‬‬أن تنتهي هجمات جماعة الحوثي اليمنية على سفن الشحن في البحر الأحمر قريبا، مما يجبر شركات الشحن على تجنب الطريق الذي يعبر قناة السويس، وفقا لوكالة رويترز. 

وأضاف الرئيس التنفيذي رولف هابن يانسن خلال مؤتمر صحفي في هامبورج "لا نعتقد أن الأمر سينتهي بعد غد... وما إذا كان سيستمر لمدة شهر أو ثلاثة أو خمسة أشهر، لا أعرف". 

وأشار إلى أن التوصل إلى اتفاق سياسي ومهمة لحماية سفن الشحن قد يؤدي إلى حل في غضون ستة أشهر. 

وانضمت شركة هاباج لويد، خامس أكبر شركة حاويات في العالم، إلى شركات الشحن الأخرى في القيام برحلات أطول وأكثر كلفة عبر رأس الرجاء الصالح بعد أن تعرضت إحدى سفنها لهجوم في 15 ديسمبر كانون الأول. 

وقال هابن يانسن إنه من المهم أن يقدم الاتحاد الأوروبي دعما فعالا للتحالف البحري متعدد الجنسيات الذي يهدف لحماية حركة التجارة في المنطقة. 

وأضاف أن تغيير مسار السفن لتدور حول أفريقيا عبر رأس الرجاء الصالح يستغرق وقتا إضافيا يتراوح بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع مما أدى إلى تراجع في عدد حاويات الشحن القياسية التي تم شحنها في ديسمبر كانون الأول بمقدار 150 ألف حاوية مقارنة بالتوقعات الأولية. 

وتشحن هاباج لويد نحو مليون حاوية قياسية كل شهر على متن أسطولها المكون من 264 سفينة. 

وذكرت الشركة أنها اتخذت إجراءات للتخفيف من تأثير هذه المشكلة من خلال شراء مزيد من الحاويات وإضافة 125 ألف حاوية قياسية بتكلفة 350 مليون دولار لكن استخدام المزيد من السفن لتلبية الطلب في الوقت المحدد وتشغيلها بسرعة أعلى يترتب عليه زيادة استهلاك الوقود والتكاليف. 

وأعلنت هاباج لويد يوم الثلاثاء أن أرباحها قبل استقطاع الفوائد والضرائب لعام 2023 بلغت 2.5 مليار يورو (2.70 مليار دولار) وفي عام 2022، وصلت الأرباح إلى 17.5 مليار يورو مما يمثل تراجعا في أرباحها. 

وأشارت إلى انخفاض أسعار الشحن نتيجة تعافي سلاسل التوريد العالمية بعد جائحة كوفيد-19.


Create Account



Log In Your Account