العدوان على غزة.. الاحتلال يرتكب مجازر جديدة والمقاومة تقتل جنود صهاينة والخلافات تهدد حكومة نتنياهو
الجمعة 02 فبراير ,2024 الساعة: 09:41 مساءً
متابعات

أعلنت المقاومة الفلسطينية أنها أوقعت جنودا إسرائيليين قتلى وجرحى، وسط اشتباكات عنيفة في خان يونس ومدينة غزة، بينما واصل جيش الاحتلال القصف المكثف على المناطق السكنية، مما أسفر عن شهداء جدد، في اليوم الـ119 من الحرب. 

وأعلنت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- أن مقاتليها أجهزوا على 15 جنديا إسرائيليا من مسافة صفر في منطقة الجوازات غرب مدينة غزة. 

وأضافت كتائب القسام أن مقاتليها دمروا أيضا ناقلة جند إسرائيلية بقذيفة الياسين 105 في المنطقة ذاتها. 

وأكدت الكتائب "مجاهدونا دكوا تجمعا لجنود الاحتلال المتوغلة في منطقة الجامعات غرب مدينة غزة بقذائف الهاون". 

وتابعت "مجاهدونا أوقعوا 3 دبابات ميركافا في كمين مركب، واستهدفوها بقذائف الياسين 105 وعبوات شواظ". 

كما قالت كتائب القسام إنها استهدفت دبابة إسرائيلية من نوع "ميركافا" بقذيفة "الياسين 105" في منطقة جورة العقاد غرب خان يونس. واستهدفت ناقلة جند إسرائيلية بقذيفة "الياسين 105" في حي الأمل غرب مدينة خان يونس. 

فيما، قال أبو بلال، المتحدث باسم "كتائب المجاهدين" -أحد فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة- إن مقاتلي الكتائب يخوضون اشتباكات ملحمية بأسلحة متنوعة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة محاور بمدينة غزة. 

وأضاف أبو بلال -عبر تطبيق تليغرام- أن المقاتلين أوقعوا إصابات مؤكدة في جنود وآليات الاحتلال، ويواصلون قصف القوات المتوغلة بالصواريخ والقذائف من العيار الثقيل. ووعد المتحدث العسكري بنشر مقاطع مصورة توثق تلك العمليات. 

كما، أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أن مقاتليها استهدفوا قوة إسرائيلية مؤلفة من 10 جنود، كانت متحصنة بمنزل في حي الأمل بمدينة خان يونس، بقذيفة مضادة للتحصينات وأوقعوا أفرادها قتلى وجرحى. 

وكانت السرايا قالت قبل ذلك إنها قصفت بقذائف هاون عيار 60 تجمعا لجنود وآليات الجيش الإسرائيلي المتوغلة غرب خان يونس. 

بالمقابل، تواصل قوات الاحتلال قصف العديد من مناطق قطاع غزة واستهداف المستشفيات على وجه الخصوص، وارتكبت 13 مجزرة راح ضحيتها 112 شهيدا و148 مصابا خلال 24 ساعة. 

وقالت وزارة الصحة في غزة، إن عدد شهداء العدوان الإسرائيلي ارتفع إلى 27 ألفا و131، بينما بلغ عدد الجرحى منذ بدء الحرب 66 ألفا و287. 

كما قالت وزارة الصحة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت 13 مجزرة راح ضحيتها 112 شهيدا و148 مصابا خلال 24 ساعة.

ومن جهة أخرى، يسود الترقب لما ستسفر عنه المساعي الرامية للتوصل لصفقة تبادل للأسرى قد تمهد لوقف الحرب، فيما تتفاقم الخلافات داخل حكومة الحرب الإسرائيلية في ظل تهديد شركاء بنيامين نتنياهو بالانسحاب من مجلس الحرب. 

وقال زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد إن الحكومة الحالية غير مؤهلة ورئيسها بنيامين نتنياهو غير كفؤ، مضيفا أنه لم يحدث قط في تاريخ إسرائيل أن كان هناك هذا القدر من انعدام المسؤولية، بحسب تعبيره. 

وتهكم لبيد على الحكومة بسبب التسريبات الكثيرة من اجتماعاتها، قائلا "لم لا يذيعون الجلسة مباشرة"؟ 

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ناشد شركاءه عدم الخروج من حكومة الحرب، وحذر من أن ذلك سيضر بوحدة إسرائيل. 

وكانت صحيفة هآرتس نقلت عن مسؤول في حزب المعسكر أن أعضاء الحزب في حكومة الحرب سينسحبون من الحكومة في حال أعلن نتنياهو عن حكم عسكري في غزة أو إذا ساد الانطباع لديهم أنه يرفض صفقة تبادل الأسرى لاعتبارات سياسية. 

فيما، تحدثت القناة 12 العبرية، أن قادة الجيش والأجهزة الأمنية سيستقيلون من مناصبهم لحظة انتهاء الحرب على غزة.

بدوره، قال مكتب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية إن الأخير تواصل اليوم مع الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة بشأن مبادرات إنهاء العدوان على غزة. 

وأضاف المكتب -في بيان- أن هنية والنخالة أكدا ضرورة أن تفضي أي مفاوضات إلى إنهاء العدوان وانسحاب الاحتلال الإسرائيلي ورفع الحصار عن قطاع غزة وإدخال كل متطلبات الحياة إلى شعبه. 

من جانبه، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ناقش مع غوتيريش جهود إنهاء القتال في غزة وإطلاق المحتجزين ودعم العمليات الإنسانية.


Create Account



Log In Your Account