العدوان على غزة.. ارتفاع حصيلة الضحايا وتحذيرات من اجتياح الاحتلال لمدينة "رفح"
السبت 10 فبراير ,2024 الساعة: 09:14 مساءً

أعلنت وزارة الصحة في غزة عن ارتفاع عدد شهداء العدوان الصهيوني على القطاع إلى 28 ألفا و64 شهيدا، و67 ألفا و611 مصابا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. 

وأضافت أن الاحتلال ارتكب 16 مجزرة في القطاع راح ضحيتها 117 شهيدا و152 مصابا خلال الساعات الـ24 الماضية. 

من جهتها، أكدت منظمة أطباء بلا حدود الدولية، استشهاد شخصين في إطلاق نار داخل مستشفى ناصر بمدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة خلال الساعات الـ48 الأخيرة. 

ونقلت قناة الجزيرة عن مراسل ها بأن 42 فلسطينيا استشهدوا جراء غارات إسرائيلية على منازل وسيارات مدنية في مدينة رفح جنوبي غزة منذ فجر اليوم. 

كما استشهد عدد من أفراد الشرطة الفلسطينية في قصف استهدف مركبتهم بمدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، في استهداف الثاني من نوعه خلال أسبوع. 

وفي وقت سابق من اليوم، كثفت طائرات الاحتلال القصف على المنازل المأهولة في رفح، مما أسفر عن استشهاد 25 فلسطينيا. 

اجتياح رفح 

وحذر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة اليوم السبت من كارثة ومجزرة عالمية في حال اجتاحت إسرائيل محافظة رفح آخر ملاذ للنازحين في القطاع. 

وحمل المكتب الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي والاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن الكارثة والمجزرة العالمية التي يُلوّح بارتكابها الاحتلال. 

وأضاف أن وسائل الإعلام التابعة للاحتلال الإسرائيلي تناولت نية وتهديدات جيش الاحتلال بمهاجمة واجتياح محافظة رفح (جنوب قطاع غزة) والتي تضم أكثر من مليون و400 ألف مواطن فلسطيني بينهم مليون و300 ألف نازح من محافظات أخرى، مما ينذر بوقوع كارثة ومجزرة عالمية قد تُخلِّف عشرات آلاف الشهداء والجرحى. 

كما حذر من أن اجتياح رفح قد يقع في أي وقت بالتزامن مع ارتكاب الجيش الإسرائيلي آلاف المجازر في محافظات قطاع غزة على مدار حرب الإبادة الجماعية. 

وطالب المكتب أيضا مجلس الأمن الدولي بالانعقاد الفوري والعاجل واتخاذ قرار يضمن إلزام الاحتلال الإسرائيلي بوقف حرب الإبادة الجماعية التي يرتكبها ضد المدنيين والأطفال والنساء في قطاع غزة. 

ويستعد الجيش الإسرائيلي لتنفيذ عملية عسكرية برية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، فيما يعتزم الجيش والأجهزة الأمنية صياغة خطة لإخلاء المدينة من السكان، بحسب إعلام إسرائيلي. 

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، السبت، إن العملية العسكرية في رفح ستبدأ بعد الانتهاء من إجلاء واسع النطاق للمدنيين من المدينة وضواحيها. 

ومحافظة رفح جنوبي قطاع غزة تعد آخر ملاذ للنازحين بعد طلب الجيش الإسرائيلي من سكان غزة اللجوء إليها، خلال عملياته شمالي القطاع المستمرة حتى اليوم. 

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن -أمس الجمعة- أنه طلب من الجيش وضع خطة "لإجلاء السكان وتدمير 4 كتائب تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)" قال إنها منتشرة في رفح. 

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات


Create Account



Log In Your Account