هل يستطيع الحوثيون استهداف الكابلات البحرية؟ وما الذي سيحدث للعالم لو استهدفت؟
الإثنين 12 فبراير ,2024 الساعة: 11:06 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة

تنامت المخاوف لدى الغرب من استهداف الحوثيين لمجموعة من الكابلات البحرية في البحر الأحمر التي تحمل جميع البيانات والاتصالات المالية بين أوروبا وآسيا، وفق مقال نشرته مجلة "فورين بوليسي" الأميركية. 

وذكرت المجلة بأن الهجمات اقتصرت لحد الآن على سفن الشحن التجاري المتجهة نحو إسرائيل، وتدفقات الطاقة عبر نقطة العبور الرئيسية بين قناة السويس والمحيط الهندي. لكن هذا القلق الجديد يسلط الضوء على الطريقة التي أصبحت بها البنية التحتية تحت سطح البحر سمة حاسمة في المشهد الأمني العالمي. 

وبينما الكابلات البحرية في البحر الأحمر لم تتضرر حتى اللحظة الراهنة، فإن التهديد باستهدافها مقلق للغاية بالنسبة للغرب، خاصة وأن هناك بدائل قليلة أخرى لنقل الكميات الهائلة من البيانات والأموال بين أوروبا وآسيا غيرها. 

الكابلات البحرية في البحر الأحمر لم تتضرر حتى اللحظة الراهنة لكنها قد تكون هدفا محتملا لهجمات الحوثيين 

وقال تيموثي سترونغ -نائب رئيس الأبحاث في شركة تيليجيوغرافي- "إن أكثر من 99 بالمئة من الاتصالات العابرة للقارات تمر عبر الكابلات البحرية، وهذا لا يقتصر على الإنترنت فحسب، بل يشمل المعاملات المالية والتحويلات بين البنوك". وأضاف سترونغ بأن الكثير من إدارات الدفاع تعتمد على الكابلات أيضا، مبرزا أن كابلات البحر الأحمر لها أهمية بالغة. 

وتساءلت المجلة عن مدى قدرة الحوثيين على إتلاف الكابلات البحرية، والتي عادة ما تكون مثبتة بشكل جيد في قاع البحر. 

واستبعد الباحث بمعهد بروكينغز قدرة الحوثيين على تشكيل خطر على الكابلات البحرية، لكنه تحدث عن أهمية مراقبة إيران قائلا "أعتقد أن هذا هو الشيء الذي يجب مراقبته، إذا تصاعد الأمر ودخلنا بالفعل في مواجهة شرسة بين الولايات المتحدة وإيران، عندها يمكن التساؤل عما إذا كان الإيرانيون يمتلكون هذه القدرة". 

ولفتت إلى أنه من المحتمل أن تكون هناك طرق منخفضة التقنية لإتلاف بعض الكابلات الموجودة تحت سطح البحر، لا سيما في المواقع الأقل عمقا. وقال سترونغ إن حوالي ثلثي الحوادث المتعلقة بالكابلات البحرية أسبابها مرتبطة بأخطاء بشرية، وعادة ما تكون ناجمة عن سفن الصيد أو السفن التجارية التي تسحب مراسيها في قاع البحر. 

ونشر حساب مرتبط بالحوثيين في أواخر ديسمبر/كانون الأول -على تطبيق تليغرام- ما بدا أنها تهديدات ضد عشرات كابلات الألياف الضوئية التي تمر عبر مضيق باب المندب غرب اليمن. 

وأصبحت الكابلات البحرية التي توجد في قاع البحر في السنوات الأخيرة جزءا من اللعبة الأمنية بين الدول، مثلما حدث عندما فُجّر خط أنابيب الغاز نورد ستريم 1 بين روسيا وألمانيا بشكل غامض (بينما تضرر خط نورد ستريم 2). وفي الخريف الماضي تعرضت خطوط الطاقة والبيانات في شرق بحر البلطيق لأضرار وصفت بالغامضة. وقد طالت حوادث مماثلة اتصالات البيانات في البحر الأبيض المتوسط. 

في السياق، ذكر تقرير نشرته بي بي سي ، اول امس، ان تقارير افادت بأن الجماعة تمكنت بسهولة من الوصول إلى الخرائط التي توضح التقاء كابلات الاتصالات تحت البحر التي تمر قرب سواحلهم، وتحديدا عند مضيق باب المندب الذي يبلغ في أضيق عرض له 20 ميلاً (32 كيلومتراً). 

بيد أن كابلات الألياف، التي تنقل 17% من حركة الإنترنت في العالم، تقع في قاع البحر على عمق مئات الأمتار تحت سطح الأرض، وهو ما يجعلها بعيدة عن متناول الغواصين. 

ويُعتقد أن الولايات المتحدة وروسيا لديهما القدرة البحرية على قطع الكابلات المماثلة، وهو ما يتضمن إرسال غواصة قادرة على الوصول إلى أعماق البحار، ومن ثم استخدام مقص عملاق لقطع الكابلات في قاع المحيط. 

أما بالنسبة للحوثيين، فيسكون تنفيذ أمر مماثل صعبا. 

ويقول قائد الغواصة السابق في البحرية الملكية الأدميرال جون غاور، عن إمكانية قيام الحوثيين بتخريب الكابلات: "أقيم الأمر على أنه خدعة، ما لم يكن هجوماً على محطة". 

ويضيف: "ستحتاج (الحركة) إلى حليف يتمتع بالقدرة، (طرف ما) لديه غواصة، بالإضافة إلى القدرة على تحديد موقع (الكابلات)".

ويقول القائد السابق في البحرية الملكية توم شارب: "لم أر ما يوحي بأن القدرات الإيرانية يمكنها المس بهذه الكابلات، وبالتأكيد لا تستطيع غواصاتهم تنفيذ عمل كهذا". 

ويتابع: "إن الغوص أحد الخيارت، لكن البحر عميق وبيئته صعبة، لذا أعتقد أنها عوامل تُحيّد خيار الغوص"، ويتفق شارب مع وجهة النظر التي يتبناها الأدميرال غاور. 

ويضيف قائلا: "أعتقد أن هذه خدعة".



Create Account



Log In Your Account